واصل فريق الدفاع في غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي في جلستها أمس، استجوابه المضاد للخبير في شؤون الاتصالات والمحقق في مكتب المدعي العام غاري بلات، بشأن تقرير تسلسل الأحداث الذي قدمه ممثل الادّعاء إيغل بوفوواس من 1 تشرين الأول 2004 وحتى 14 شباط 2005 والذي استند فيه إلى شهادة بلات في ما يخص تسلسل اتصالات المتهمين. وسأل دايفد يونغ، محامي الدفاع عن المتهم أسد حسن صبرا، الخبير بلات عن موضوع تغطية الخلايا في منطقة الكولا وتحديداً في محيط مسجد الجامعة، فأشار الأخير إلى أن «الخرائط التي وضعها للخلايا تغطي 500 متر في محيط المسجد وهي تثبت تواجد هاتف أحد المتهمين في محيط المسجد». كما سأله يونغ عن تشغيل هواتف المتهمين عنيسي وصبرا خلايا الكولا قبل العام 2004 وإن كان لهم شركاء أو اصدقاء أو علاقات صداقة أو تجارية في المنطقة، فنفى بلات ذلك، مشيراً إلى أن «لم نكتشف أية هواتف محتملة قد يخبؤونها من خلال استخدام تقنيات الإقتران المكاني». ورفعت المحكمة جلستها إلى الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الأربعاء المقبل في 19 نيسان الجاري، بتوقيت بيروت. وفي ما يلي وقائع الجلسة: القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الأولى في المحكمة): أسعدتم صباحاً، سوف نستأنف الاستماع إلى إفادة السيد بلات، قبل أن ننتقل إلى إفادة السيد بلات فهمت سيد عويني أنك بحاجة إلى تمديد لتقديم الرد على المستند المودع 3052 بعنوان طلب الادعاء قبول إفادتي شاهد بموجب المادة 155 بالإضافة إلى 3 بينات، سنستمع إليك ولكن رجاء أن تتوخى الإيجاز. محمد عويني (ممثلاً مصالح المتهم حسن حبيب مرعي): بغاية الإيجاز، كنا تقدمنا إلى جناب الغرفة بطلب تمديد لأسبوع فقط وراسلنا الغرفة بخصوص طلب التمديد لجوابنا عن طلب الادعاء f 3052 إلى يوم الثلاثاء الموافق 18 نيسان (أبريل) لأنه لدينا ثلاثة أجوبة ستقدم في 11 نيسان (أبريل)، ولهذا كنا اتصلنا بالسيد بوفوواس الذي لم يعترض على هذا التمديد. القاضي راي: أود أن أطلب رأي الادعاء؟. إيغل بوفوواس (ممثل الادعاء): لا نعترض. القاضي راي: تصدر غرفة الدرجة الأولى بالنسبة إلى محامي الدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي، وتقدموا بطلب لتمديد يصل إلى 7 أيام حتى يوم الثلاثاء 18 نيسان (أبريل) 2017، لايداع رد على المستند المودع 3052 بعنوان طلب الادعاء قبول إفادتي شاهد بموجب المادة 155 بالإضافة إلى 3 بينات وثائقية بموجب المادة 154 ومستند أودع يوم 28 آذار 2017، تمنح غرفة الدرجة الأولى هذا الطلب، سيد يونغ رجاء أن تشرح لنا خارطة الطريق لاستجوابك المضاد مع السيد بلات؟. دايفد يونغ( محامي الدفاع عن المتهم أسد حسن صبرا): قلصت النقاط التي كنت أنوي أن أتطرق إليها غداً، وآمل أن أنتهي بحلول الساعة 11:30 إن كانت الأمور جيدة. أود أن أنتهي من عرض «الباور بوينت» وكنت وصلت إلى الصفحة 8 من ذلك العرض، وأخيراً أنتقل إلى عرض «الباور بوينت» الأخير الذي يمتد فقط على عشر صفحات، سأنتهي في غضون ساعة ونصف. القاضي راي: شكراً سنرى كيف ستمضي قدماً ونحن لن نمارس أي دور. يونغ: صباح الخير حضرة الشاهد. الشاهد غاري بلات (خبير في شؤون الاتصالات والمحقق في مكتب المدعي العام): صباح الخير. يونغ: سأطرح عليك بعض الأسئلة بالنسبة إلى «الباور بوينت». سيد بلات، سننتقل إلى الصفحة 8 وسيكون من المفيد أن تنظر أكثر إلى الشاشة، إذ إن الرسوم على الشاشة أوضح. القاضي راي: نحن ننظر إلى المستند 5 dt 355 رقم بينة موقت، ومن ثم هذه الصفحة تحمل العنوان صورة من الأقمار الصناعية مع دائرة تمتد على كيلومتر حول مخططات التغطية المتوقعة للكولا. يونغ: شكراً، هل ترى ذلك سيد بلات؟ الشاهد بلات: نعم. (انقطاع البث). يونغ: أود أن أنتقل إلى الشريحة 9 العنوان هو كولا 1 مع إشارة صعوداً إلى الشمال ما يحد من التغطية، لا أتصور أنك لربما في الرحلات إلى بيروت نظرت إلى التضاريس والطيبوغرافيا، هل فعلت ذلك؟ الشاهد بلات: نعم يونغ: أتوافقني الرأي أن التغطية المشتركة للائحة الخلايا التي تؤمن التغطية ضمن ما أنت حددته أنها مسافة الـ 500 متر والألف متر. إذاً، التغطية الإجمالية تصل إلى حوالى 9 كيلومترات مربعة تقريباً. الشاهد بلات: لست متأكداً أن الجواب سيكون 9 كيلومترات مربعة للتغطية المشتركة، لا أدري إن كنت قد قمت بالعملية الحسابية أشكك بالحسابات. القاضي وليد عاكوم (قاضٍ رديف في غرفة الدرجة الأولى): ما الذي تقصده بالتغطية المشتركة؟ يونغ: نحن نحاول أن ننظر ليس فقط إلى تغطية الخلايا 16 المدرجة، ولكن إذا ما أضفنا إلى هذه اللائحة لائحة أخرى بحوالى 12 أو 14 خلية، وهي محددة في تقرير السيد بلات في التسلسل الزمني للأحداث في الصفحة 446 هو أيضاً يؤمن لائحة لخلايا «ألفا» و«أم تي سي» التي تصل تغطيتها إلى مسافة ألف متر عن المسجد، ليست كل الخلايا تؤمن هذه التغطية الخارجية، ولكن معظم هذه الخلايا تصل تغطيتها إلى هذه المسافة التي وضعناها ضمن الدائرة الصفراء على الخريطة. هلا انتقلنا إلى الشريحة 15، قلت إنك لم تقرأ إفادة السيد فيليبس، ولكنك قلت إن مستخدم الخلية المجاورة لا تكون متاخمة قد تكون الخلية المشغلة، وإن لم يقع الاتصال ضمن الخلية التي تؤمن التغطية الفضلى الشريحة 15 عنوانها الخلايا التي تشكل المحيط الخارجي للخلايا المحيطة بمنطقة الكولا العدد كبير هنا، ولكن هل أنت على علم بعبارة خلايا التغطية الخارجية بالشكل الخليوي؟. الشاهد بلات: لا أذكر أنه تم الاشارة إلى هذه المصطلحات التقنية، ربما يستطيع السيد فيليبس الإجابة عنها بشكل أفضل. يونغ: ننتقل إلى موضوع آخر، سأطرح عليك بعض الأسئلة في ما يتعلق ببعض أرقام هواتف المتهمين، هل يمكننا القول بحسب قضية الإدعاء إن مستخدم 018، 095 و231 لديهم سجلات اتصالات تعود إلى سنوات سابقة؟. الشاهد بلات: نعم. يونغ: ومستخدم 018 لديه أول اتصال مسجل مع 095 و231 في أوائل 2003. الشاهد بلات: نعم، صحيح. (انقطاع البث). الشاهد بلات: كلا. يونغ: في الحقيقة هل يمكن القول إنك لا تعلم أي شركاء أو أشخاص لهم علاقة بمستخدمي الأرقام 095 و231 في منطقة الكولا أو المناطق المجاورة لها. الشاهد بلات: يمكن القول إننا لم نحصل على أية معلومات بهذا الصدد، بعبارة أخرى لا نعلم إن كان هناك أي أصدقاء أو أفراد من الأسرة يعيشون في هذه المنطقة، ويكونون السبب وراء نشاط الهواتف هناك. يونغ: ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يكون لهم شركاء أو أصدقاء في هذه المنطقة، أليس كذلك؟ الشاهد بلات: نعم، هذا ممكن. يونغ: أنت لا تعلم إن كانت لديهم علاقات محددة مع هذه المنطقة، سواء كانت علاقات عمل أو علاقات إجتماعية أو علاقات أخرى. الشاهد: كلا، لم نجد أي علاقات في تلك المنطقة. يونغ: يدعي الادعاء أن مستخدم الهواتف كان له نشاط غير اعتيادي في منطقة الكولا في كانون الأول 2004 وكانون الثاني 2005، أياً كان مستخدم هذه الهواتف الأرجوانية، هل تقبل أن يكون لهذا المستخدم هواتف أخرى لا تكونون على علم بوجودها؟ الشاهد بلات: نعم، هذا ممكن. يونغ: كون لديهم هواتف أخرى لها سجل استخدام في منطقة الكولا. القاضي راي: ماذا تعني بسجل استخدام في منطقة الكولا؟. يونغ: أعني تشغيل لهواتف الكولا على فترة محددة من الوقت في فترة منتظمة في الأعوام 2002، 2003، 2004 أياً كان، هل يمكنك أن تستثني سيد بلات هذه الإمكانية؟ الشاهد بلات: كلا، ولكن لم نكتشف أية هواتف محتملة قد يخبؤونها من خلال استخدام تقنيات الإقتران المكاني........... (عطل تقني)


Source & Link: Al Mustaqbal