رفعت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي أمس، جلساتها إلى يوم الثلاثاء 4 نيسان المقبل، الساعة الحادية عشرة قبل الظهر بتوقيت بيروت. وكان فريق الدفاع في غرفة الدرجة الأولى في المحكمة واصل استجوابه المضاد للخبير في شؤون الاتصالات والمحقق في مكتب المدعي العام الشاهد غاري بلات بشأن شهادته التي قدّمها واستند إليها تقرير ممثل الادّعاء إيغل بوفوواس بشأن التسلسل الزمني للأحداث من 1 تشرين الأول 2004 وحتى جريمة الاغتيال في 14 شباط 2005. وسأل المحامي فنسان كورسيل- لابروس، ممثلاً مصالح المتهم حسين حسن عنيسي، الشاهد بلات عن فرضية لقاء حصل بين عنيسي وأحمد أبو عدس داخل مسجد جامعة بيروت العربية في منطقة الكولا وأن عنيسي تلقّى اتصالات في حينها من شقيقه وصهره، فأوضح بلات أن «تقرير الإدعاء لم يتضمن أي اقتراح بأنه كان داخل المسجد أو مع أبو عدس في هذا الوقت، وعلى الأرجح أنه لم يكن معه عندما تلقّى هذه الاتصالات»، مشيراً إلى أنه «عند الاتصال في الثالثة و47 دقيقة، كان الهاتف المنسوب للمتهم عنيسي موجود في منطقة الضاحية، وبعد ذلك بـ 10 دقائق أصبح في جوار المسجد، ولكن بحلول الساعة الرابعة والنصف من بعد الظهر عاد إلى منطقة الضاحية». وأشار بلات إلى أن «صبرا وعنيسي استخدما هاتفيهما الشخصيين خلال عملية خطف أبو عدس، وخلال هذه المدة كان هناك 41 هاتفاً سرياً وصولاً إلى موعد الاغتيال»، لافتاً إلى أن «هذه المرحلة مهمة، وأن المتهم حسن حبيب مرعي كأن يأمر عنيسي وصبرا ولم يقل لهما أن يستخدما الهواتف السرية، وهذا ما شكّل خرقاً مكّن من الوصول إلى معرفة المتهمين». وكشف عن أن «عنيسي وصبرا هما مسؤولان عن توصيل الشريط تبنّي المسؤولية زوراً إلى الوكالات»، مشيراً إلى أن «المتّهمين تخلوّا عن هواتفهم بعد يومين من الاعتداء في 15 و16 شباط». وفي ما يلي وقائع الجلسة: الشاهد غاري بلات (خبير في شؤون الإتصالات ومحقق في مكتب المدعي العام): لربما تم الاتصال بعد هذا النشاط أو قبل هذا النشاط لأن فترة من الصمت لمدة ساعتين تلت هذه الاتصالات الثلاثة. المحامي فينسان كورسيل لابروس (للدفاع عن حسن عنيسي): هنا أيضاً تستنتج من الصمت أن شيئاً قد حصل. إذاً، كيف يمكنك أن تحدد موقعه أنه كان في جوار الكولا؟. الشاهد بلات: كلا لا يمكنني أن أحدد ذلك، ولكن من المحتمل أن يكون قد حدث ذلك. لابروس: نعم من المحتمل، ولكن كان من المحتمل، كذلك أن يكون في الكولا، وأن لا يتصل بأخيه، هل توافقني الرأي؟. الشاهد بلات: نعم. إيغل بوفوواس (ممثل الإدعاء): أعتذر عن مقاطعتك سيد كورسيل لابروس. القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الأولى): نعم سيد بوفوواس. بوفوواس: فقط في سبيل التوضيح، أود أن أوضح مسألة، لأن ذلك لم يكن واضحاً في جدول السيد كورسيل لابروس، ولكن الهاتف المنسوب للسيد عنيسي لا يتصل بشقيقه، فالشقيق هو من يتصل بالسيد عنيسي، أردت فقط أن أوضح لمحضر الجلسة. لابروس: هذا صحيح اختلطت علي الأمور، وستلاحظ سيد بلات أن حامل هذا الهاتف شغال في الاتصال السابق في الساعة الخامسة و34 دقيقة من بعد الظهر هو مع الصهر، ومن ثم فترة صمت ولا يمكنك أن تعرف مكان وجوده، وبعد ذلك نرى الهاتف شغالاً ويتحدث هاتفياً مع أحد أشقائه. الشاهد بلات: نعم. لابروس: في حين حضرة الشاهد أنه من المفترض أن يكون مشاركاً في السيناريو الذي اقترح علينا، أي أنه يدعي بأنه يتيم مسيحي يبحث عن شخص ما لكي يحاول تعليمه، ولكن في الوقت نفسه يتلقى اتصالات من عائلته، ألا تعتقد ذلك متناقضاً. الشاهد بلات: نعم، ولكن هذا لا يعني بالتحديد أنه في الوقت الذي تلقى فيه الاتصالات كان موجوداً داخل المسجد. لابروس: نعم بالتأكيد حضرة الشاهد، ولكن فلنتخيل أنه موجود مع أبو عدس يحاول أن يصبح صديقه، ويحاول أن يدعي ما ليس هو عليه، وفي الوقت ذاته يجري اتصالات هاتفية مع أفراد من عائلته، أنا لا أفهم ذلك هناك مخاطرة في هذا الموضوع فأبو عدس كان من الأرجح أنه سيتنبه أن هذا الشخص من جنوب بيروت، أليس كذلك؟ الشاهد بلات: هذا إذا ما افترضنا أن السيد أبو عدس كان موجوداً معه خلال تلقيه هذه الاتصالات. لابروس: أنا لا أفترض أي شيء، أنا أحاول أن أفهم وأحاول أن أتخيل في الحقيقة هذا السيناريو النظري الذي اقترحتموه علينا، فالإدعاء يخبرنا قصة، وأنا أحاول أن أفهم، كيف تطبق هذه القصة في الواقع مع أشخاص من لحم ودم، ومن الناحية العملية لا أعتقد أن هذه الأمور منطقية. الشاهد بلات: أنا أعتقد أن هذا الأمر يمكن تفسيره، فليس هناك اقتراح بأنه كان داخل المسجد أو مع أبو عدس في هذا الوقت على الأرجح أنه لم يكن معه عندما تلقى هذه الاتصالات. لابروس: إن لم يكن مع أبو عدس، ماذا كان يفعل، ربما كان يسير على الطريق العام هذه إمكانية بالفعل؟ الشاهد بلات: دائماً تفسيرات بديلة ولكن يمكننا أن نؤكد أن الهاتف المنسوب إليه كان موجوداً في جوار ومحيط المسجد. لابروس: أنا أوافقك الرأي سيدي، ولكنني أخوض في تفاصيل نظريتك، فلننفترض أنه كان في محيط المسجد، وهو كما تدعي هو الشخص الذي من المفترض أن يصبح صديق أبو عدس لكي يتمكن من خطفه بسهولة في وقت لاحق. إذاً، أنا أقول لك إنه لو كان في جوار المسجد في إطار هذه العملية الأمور، وهو يدعي بأنه شخص آخر أنه مسيحي يتيم كل ذلك لا يتطابق مع حديثه مع قيامه بتلقي اتصالات هاتفية من أفراد عائلته. الشاهد بلات: إن لم يكن قريباً من أي شخص آخر يستمع إلى حديثه من الممكن أن يتلقى اتصالات من هذا النوع فهذا منطقي. (تقطع في الصوت) الشاهد بلات: إذا ما نظرنا إلى الاتصال في الثالثة و47 دقيقة، الهاتف المنسوب للسيد عنيسي موجود في منطقة الضاحية، وبعد ذلك بـ 10 دقائق أصبح في جوار المسجد، ولكن بحلول الساعة الرابعة والنصف من بعد الظهر عاد إلى منطقة الضاحية، إن كان بإمكانك أن ترى ذلك. لابروس: نعم، أرى بالتحديد ذلك. ولكن مجدداً أنت تقول في جوار المسجد أو محيط المسجد، ولكن هذه كلها تفسيرات وتأويلات من قبلك لأن خلية الكولا2 وكما قلنا أمس هي خلية تغطي الطريق العام والطريق السريع الذي يتخطى ما نراه في خرائط التغطية المتوقعة. إذاً، أنت تشير إلى جوار المسجد ولكن في الواقع هذه مجرد آراء أنت تبديها، وأنت لا تعرف بالتحديد الوقائع. الشاهد بلات: هناك تفسيرات ولكن ذلك يشير إلى أنه كان موجوداً في جوار المسجد، ولكن من الممكن أن يكون موجوداً في منطقة أخرى من منطقة التغطية لخلية كولا 2. لابروس: وأنت توافقني الرأي أنك لا تستطيع أن تؤكد إن كان السيد عنيسي موجوداً في ذلك اليوم في تلك الساعة وتلك الدقيقة، إن كان هو حامل هذا الهاتف؟. الشاهد بلات: هذا الأمر تتطرقون إليه مع السيد دونالدسون، لأن هذه المسألة تعود إلى نسبة الهواتف والأسماء، ولكن لا شك أنه بإمكاننا التجادل حول هذه النقطة. لابروس: سوف نصل إلى السيد دونالدسون في حينه ولكنك أنت من أعددت هذه التقارير المختلفة، وأعطيت هذه الإفادة حول وجود فلان مثلاً في هذه المنطقة في وقت محدد. إذاً، الأرصاد التي توصلت إليها تشير إلى الأشخاص بأسمائهم، إذاً، أنت تشير إلى السيد عنيسي بالاسم لذلك طرحت عليك هذا السؤال شخصياً، ولا تُجيب بالقول إن السيد دونالدسون سيجيب عن ذلك، أنا أتحدث عن إفادتك وخبرتك أنت، هل بإمكانك أن تقول لي وأنت تُفيد في هذه الغرفة أنه في ما يتعلق بكل الاتصالات التي أُجريت حسين عنيسي هو الذي كان يتصل على هذا الهاتف، نعم أم لا؟. الشاهد بلات: يمكننا أن نقول ذلك عن كل اتصال ويمكن أن نتجادل في هذا الموضوع، ولكن الهاتف نُسب إلى السيد عنيسي، أنا نظرت إلى تصرفات هذه الهواتف وطريقة عملها وسلوكها، كما تقول هناك نظرية بديلة تقول إنه بإمكان شخص آخر أن يستعمل هذا الهاتف. لابروس: إذاً، أنت لا يمكنك أن تجزم لي أنه في كل اتصال أجراه كان هو مستخدم الهاتف، نعم أم لا؟. الشاهد بلات: لا يمكنني أن أقول من دون أي شك أنه هو كان مستخدم هذا الهاتف لهذا الاتصال، ولكن ليست لدي أي أسباب للتشكيك من أنه لم يكن هو مستخدم هذا الهاتف. لابروس: شكراً لك سيد بلات. ننتقل الآن إلى البند 21 من قائمة العروض 4d332، أرجو الانتقال إلى الصفحة الثانية، السؤال نفسه حضرة الشاهد نرى اتصالاً في ذلك اليوم الثالث من ك2 خلية بداية الاتصال شاتيلا 1 ونهاية الاتصال هي كولا 2، أطرح عليك السؤال نفسه، هل يمكنك أن تقول لي ما هو المكان الذي كان السيد عنيسي موجوداً فيه بالاستناد إلى هذه البيانات؟. الشاهد بلات: أعتقد أنك سترى أن المسألة مشابهة للنمط السابق الذي رأيناه عندما أجرى الاتصال في الساعة 2 و37 دقيقة والثانية و44 دقيقة والثالثة و16 دقيقة. إذاً، عندها عاد الهاتف إلى الضاحية وبالتالي الظروف مشابهة للظروف السابقة التي رأيناها. لابروس: لكن بين الساعة 2 و49 دقيقة والـ 3و16 دقيقة، لا يمكنك أن تُخبرنا ماذا كانت أفعال السيد عنيسي ربما قام بتشغيل خلية كولا 2، وربما انتقل بعدها إلى المزرعة أو مار الياس وربما كان إلى شرق طريق الجديدة في محيط جادة 22 ت2 ؟. الشاهد بلات: ماذا أين كان؟. لابروس: نعم. الشاهد بلات: نستطيع أن نقول إنه في ذلك الوقت كان قد انتقل مجدداً إلى الضاحية لأنه عند الساعة 3 و16 دقيقة كان قد وصل إلى الضاحية. لابروس: أود أن ننتقل الآن إلى التسلسل الزمني في السابع من ك2 وهو البند 22 من قائمة العروض، ويحمل رقم البينة 4d331. مجدداً حضرة الشاهد لا تستطيع أن تقول لي حامل هذا الهاتف بالتحديد في تلك الأوقات، فنحن نلاحظ وحسب أن الموقع الخلوي كولا شُغل لدقيقة واحدة على التوالي، أي نظراً إلى كل الاتصالات. (انقطاع البث) القاضي راي: إذاً، هذه الصورة عبر الأقمار الصناعية، وتحديداً من برنامج «غوغل أرث» تحمل الرقم المرجعي 1dt 42074 وتحمل عنوان السابع من ك2 2005 رقم الهاتف 3598095 من الساعة 12 و 54 دقيقة وحتى الواحدة و19 دقيقة، ونرى التغطية في منطقة المزرعة 2 ـ كولا 2. وكولا 3. والأوزاعي1. وفي غياب أي أعراض من الإدعاء، هل ترغب سيد كورسيل لابروس في تقديم هذا المستند كبينة؟. لابروس: نعم، من فضلك حضرة القاضي. القاضي راي: يصبح هذا المستند البينة 4d337. لابروس: ما زلنا في يوم السابع من كانون الثاني، وهذه طريقة أخرى مختلفة لعرض واستعراض الاتصالات الجديدة في ذلك اليوم، نحن نظرنا إليها في التسلسل الزمني وننظر إلى هذه الاتصالات على الخريطة. يمكننا أن نرى في الساعة 12 و45 دقيقة ظهراً اتصالاً، حيث كانت خلية بداية الاتصال مزرعة 2 وخلية نهاية الاتصال هي كولا 3، ونرى اتصالاً آخر عند الساعة 12 و59 دقيقة مجدداً، نلاحظ أن خلية بداية الاتصال هي خلية المزرعة 2 ونهاية الاتصال هي كولا 3. بالنظر إلى هذين الاتصالين، يمكننا أن نرى بوضوح أن الهاتف 095 موجود في منطقة تتداخل فيها التغطية بين الكولا 3 والمزرعة 2، أليس كذلك؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: ولكن مجدداً لا يعطينا ذلك إشارة إلى مكان وجود السيد عنيسي ربما يتنقل، أليس كذلك؟. الشاهد بلات: نعم . لابروس: أو ربما هاتفه هو الذي يتنقل؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: أنت توافقني الرأي، أنني إذا وقفت في مكان ما وكنت ثابتاً في هذا المكان، ومن ثم تحركت مسافة متراً واحداً إن كنت في منطقة تتداخل فيها التغطية بين خليتين، من الممكن أن أُشغل خلية كولا 3 بينما كنت في السابق أُشغل خليات المزرعة 2 ؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: وأنت توافقني الرأي أننا يمكن لهذه الظاهرة أن تتكرر إلى ما لا نهاية، أي أن أقوم في بداية الاتصال بتشغيل خلية ما ومن دون أن أُحرك مكاني أن أُشغل خلية أخرى في نهاية الاتصال بسبب مرور شاحنة قطعت علي من خلية ما؟. الشاهد بلات: هناك عدة سيناريوهات محتملة. لابروس: أو يمكن أن أصعد إلى طابق أعلى في مبنى ما؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: لكن هذا لا يشير إلى مكان الشخص المتصل؟. الشاهد بلات: نعم، ليس بالتحديد. لابروس: أود أن أعود إلى بينة، بند سابق وهو البند 30. (تقطع في الصوت) لابروس: مرة أخرى تقول لنا إن هاتف 095 لربما كان قريباً من المسجد، ولكن أنا أقول إنه لربما كان متواجداً في أي مكان آخر من المنطقة المحيطة بهذا الرسم لكولا 3، ولا ندعي إن كان هذا هو الحال في الواقع في المكان الذي وضعت دائرة حوله. الشاهد بلات: نعم، هذه إمكانية. القاضي راي: بالنسبة للبينة نحن بحاجة إلى مفتاح، هل لك أن تدون أو تضع علامة تدل على أن هذا هو الشمال مع سهم يؤدي إلى الدائرة؟. السيد بلات: نعم. القاضي راي: شكراً. الصورة التي وضع عليها السيد بلات علامة ستحمل رقم البينة 4d339.1 لابروس: على كل حال سيد بلات ستوافقني الرأي أنه في الساعة 4 و41 دقيقة الهاتف 095 يشغل مصيطبة 2. الشاهد بلات: نعم. لابروس: وبالتالي ستوافقني الرأي على أنه نظراً إلى أن هناك ربما تداخلاً بين كولا 3 ومصيطبة 2، أي أن بعبارة أخرى إن كنت في المكان الذي أحطته بدائرة في هذا التقاطع لربما بإمكاني كذلك أن أُجري اتصالاً سيشغل كولا 3، وإن تحركت متراً سيشغل اتصالي مصيطبة 2 إن هذا ممكن. الشاهد بلات: ويمكنك أن ترى بنفسك وجود هذا الشيء من التغطية عند التقاطع، مقابل المكان الذي وضعت فيها علامة مصيطبة 2، إذاً هذا سيناريو محتمل. لابروس: إذاً، هذا مثال ممتاز، فأنا أعبر الجادة وقبل ذلك على الهاتف كُنت أشغل خلية كولا 3، وبعد أن عبرت هذه الجادة بدأت أشغل خلية مصيطبة 2، على الرغم من أنني بعيد عن المكان ولا يمكنني أن أقول إنني موجود في جوار المسجد؟. القاضي راي: سيد بلات، افترض أنك توافق مع هذا الاقتراح، هل هذا ممكن؟. الشاهد بلات: نعم القاضي راي: سيد لابروس أعتقد أن هذا الوقت الملائم لنتوقف لاستراحة، سوف نواصل الاستجواب المضاد بعد استراحة الغداء، رُفعت الجلسة. بعد الاستراحة لابروس: لتبسيط المسألة أمامك عمود أخضر، وهذا يعني أن الشخص الوارد في العمود وارد في منطقة سنجب أ أو ب أو ج أو كولا 3. إذا ما نظرنا إلى الصفحة الأولى التي تبدأ في 13 شباط 2004، نرى أنه في هذا التاريخ لدينا زوجة أخ عنيسي موجودة في المنطقة، ولدينا سلسلة من 14 شباط 2004 حتى 18 آب 2004 مع أحد أصهاره، ولدينا من 30 آب حتى 8 أيلول 2004، هذه اتصالات من زوجة شقيقه ومن ثم لدينا أحد أخواته وبعد ذلك 13 أيلول أحد أصهاره وبعد ذلك 25 أيلول أحد أشقائه، هم يشغول خلية الكولا 3. إذا ما أخذنا المثال بين 13 تشرين الأول 2004، وحتى الاتصال الأول في كانون الأول 2004، ليس هناك من اسم، وهذا يعني أن الشخص الذي يتصل بعائلة عنيسي موجود، لكن الاتصال وارد من خلية «الكولا». الشاهد بلات: هذا رقم زوجة الأخ ويتوافق مع هذه الاتصالات. القاضي راي: هذا الجدول يظهر أن الهاتف المنسوب لعنيسي على اتصال بأفراد العائلة قام بتشغيل خلايا معينة خلال فترة زمنية معينة. لابروس: كلا سيدي القاضي هذا يظهر أن أفراد من عائلة عنيسي يجرون اتصالات منتظمة من خلية «الكولا» وهذا يعني أن أشخاصاً يعرفون أفراداً من عائلة عنيسي يتصلون من خلية «الكولا». القاضي راي: وبعض هؤلاء الأشخاص هم في منطقة تغطية الخلية نفسها. لابروس: الهدف من ذلك إظهار أن عائلة العنيسي يقصدون منطقة الكولا بشكل منتظم، إذا ما كانت فرضية أن هذه الهواتف تنتمي إليهم وهم من يستخدمونها. (انقطاع الصوت) القاضي راي: ما ستكون النتيجة فيما يتعلق بزيارة العنيسي إلى خلية الكولا 2؟ لابروس: أظهرت أن أشخاص من عائلة العنيسي كانوا يتوجهون إلى الكولا، وقد يكون هناك سبب آخر للتوجه إلى منطقة طريق الجديدة. القاضي راي: يعني أن الأشخاص الذين وردت أسماءهم وهم أفراد من عائلة عنيسي كانوا يقصدون منطقة خلية الكولا. القاضية ميشلين بريدي (قاضٍ في غرفة الدرجة الأولى): سيد لابروس أُريد توضيحاً، في إفادات الشهود ألم يستطع الادعاء أن يحصل أو يتبين ما هو عنوان مسكن أفراد عائلة عنيسي؟ لابروس: أظن لديهم متجر في منطقة طريق الجديدة، ولم يتم أي تحقيق جدي من الادعاء حول عادات عنيسي وحول تنشيط أفراد عائلته وهي عائلة كبيرة، كل ما ألحظه أن أفراداً من عائلته كانوا يتوجهون إلى المنطقة وهناك جامعة في المنطقة، ربما هناك أفراد شبان من العائلة كانوا بها. بوفوواس: حضرة القاضي ما زلنا نتأكد من ذلك، لكن السيد لابروس يكرر باستمرار أن هذا يظهر الاستخدام المنتظم لهؤلاء الأشخاص لهذه الخلية والمنطقة، ولكن لا أدري إن كان قد تسنى للسيد بلات أن يُجري الحسابات، ولكن لدينا 227 اتصالاً خلال 23 شهراً، و12 من هذه منسوبة لأفراد العائلة. القاضي راي: شكراً سيد بوفوواس على ملاحظتك. لابروس: الاتصال الأول ذات الصلة هو 13 شباط وحتى 14 شباط 2005، وبالتالي النسبة هي 12 شهراً بالتحديد.(انقطع الصوت) الشاهد بلات: اطلعت على الأدلة بكاملها. لابروس: السيد عنيسي لا ينتمي إلى هذه الشبكة، أليس كذلك؟ الشاهد بلات: نعم لابروس: يستخدم هاتفه الشخصي؟ الشاهد بلات: نعم. لابروس: وهذا ينسحب على صبرا أيضاً. الشاهد بلات: نعم. لابروس: ولا تدعي أبداً أنه استخدم هاتفاً مجهولاً أبداً، الهاتف مجهول الهوية. الشاهد بلات: كلا، لم ادعِ ذلك. لابروس: في نظريتك ما هو عدد الهواتف السرية التي احتسبتها؟ الشاهد بلات: 41 هاتفاً وصولاً إلى موعد الاغتيال. لابروس: إذاً، توافقني أن الهدف من هذه الهيكلية من الهواتف هو ضمان الإفلات من العقوبة وأيضاً السرية؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: وهل توافقني الرأي حضرة الشاهد وأضرب مثالاً عن ذلك كي يميز بين عصابة ستقضي على سياسي مرموق أن هذه العصابة لن تزعم المسؤولية أو لن تطالب بشيء. الشاهد بلات: نعم، هذا معقول. لابروس: إذاً، في عملية سياسية عسكرية زعم المسؤولية يلإشكل جزءاً من العملية ومرحلة منها؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: إذاً، هذه المرحلة تستحق القدر نفسه من التحضير كالمراحل الأخرى؟ الشاهد بلات: نعم. لابروس: وتتفق معي أنها مرحلة مليئة بالمخاطر والمشاركين فيها قد يعتقلون. الشاهد بلات: نعم. لابروس: في مؤامرة سياسية فإن مرحلة زعم المسؤولية هي مرحلة مهمة. الشاهد بلات: نعم. القاضي راي: هل لي أن أقاطعك، سيد بوفوواس فهمت أن الادعاء يريد أن يقدم قلماً بموجب المادة 120، هل هناك من سيقوم بهذا العمل؟. بوفوواس: أنا سأقوم بهذا العمل. لابروس: زعم المسؤولية قد ينطوي على مخاطبة وكالة أنباء من هاتف ما. الشاهد بلات: نعم. لابروس: وكما تدعي في هذا الملف لزعم هذه المسؤولية، كان ذلك يستوجب اختيار شخصاً مسبقاً. الشاهد بلات: نعم لابروس: وبعد اختطاف هذا الشخص؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: وتصوير الشخص وفي اليوم المحدد وضع الشريط في مكان ما وثم البحث عن ايجاده؟. الشاهد بلات: نعم لابروس: ثمة 41 هاتفاً وتقول هي عملية سرية وأُحسن تنظيمها وتوافق على أن هناك مرحلة ضرورية في هذه العملية، ولكن نسي التنظيم أن يزود هؤلاء المتورطين بهواتف سرية؟. الشاهد بلات: نعم، هذا ما يبدو أنه حصل. لابروس: وبالتالي، لم يفكروا على مدى أشهر عديدة أبداً في أن يضمنوا سرية الاتصالات التشغيلية خلال فترة مهمة من الخطة. الشاهد بلات: هكذا يبدو أنه الحال. لابروس: مرعي ينسى أن يطلب من أصدقائه، وتقول إنه هو الذي يأمرهم وينسى أن يطلب منهم استخدام هواتف سرية؟. الشاهد بلات: نعم، هكذا يبدو الحال. لابروس: هذا التنظيم كما تعرضه علينا كان يعرف أنه من الممكن تقفي أثر الهواتف الخلوية. الشاهد بلات: نعم. لابروس: إذاً، السيد عنيسي الذي يعتبر أنه.. في حين أن الأصدقاء الـ 41 توقعوا ذلك؟. الشاهد بلات: نعم. لابروس: تقول إن بحسب نظريتك عنيسي لم يكن معرض للكشف، ولكن يحاول مرتين أن يجند شخصاً، وبعد ذلك يجول في حي الشخص الذي سيقوم باختطافه، وذهبت للقول إنه بعد عملة الخطف هذه يعود اليوم الثاني مساءً بعد الاختطاف ليجري مكالمة في الحي نفسه، وتقول أيضاً إنه بالنسبة لما جرى بعد الاغتيال هو مصاحب لصبرا ومسؤول عن توصيل الشريط. ولو قام بذلك وكان واعياً لما يقوم به فهو مُعرض أن تكشف هويته. الشاهد بلات: نعم. لابروس: هذا منافي لما قلته قبل ذلك إنه كان من الممكن اعتبار أن أنشطتهم غير معرضة للخطر. الشاهد بلات: نعم قُلت، أما شعروا بأنه لا مخاطرة أو لم يكن هناك وعي لها ولكن هناك شيء حصل في 15 و 16 شباط، هذا جلي، لأن الأطراف الثلاثة تخلوا عن هواتفهم بعد يومين من الاعتداء. القاضي راي: شكراً لك ولك سيد بلات ننتهي من الاستماع الى إفادتك بعد أسابيع، ولكن نفهم مستوى التركيز الذي أنت بحاجة اليه للإجابة عن كل الأسئلة... علماً أننا لم ننته من إفادتك. بوفوواس: حضرة القضاة تذكرون القرار في 31 كانون الثاني كان قد تم قبول إفادة أحد الشهود على أن يخضع للاستجواب المضاد. القاضي راي: القرار كان يتعلق بطلب من محامي السيد مرعي، فريق الدفاع عن السيد عياش أيدوا الطلب. بوفوواس: نعم، وهذا الشاهد يمكن أن يمثل في بداية الأسبوع في 4 نيسان، ولكن لديه بعض المخاوف، وبالتالي لم يكن منفتحاً مع الادعاء ولا نعرف متى سيحضر، وإن كان له جواز سفر أم لا، نأمل أن نبقى على اتصال بالشاهد ولكن على أية حال لأسباب عملية نحن نتقدم بطلب لكي يُدلي بإفادته عبر نظام المؤتمرات المتلفزة من بيروت. القاضي راي: سيد خليل، هل تعترض على هذا الطلب؟ جاد خليل (محامي الدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي): ليس لدينا اعتراض ولكن بالنسبة للرسالة التي وجهها الادعاء اليوم بعد الظهر يطلب تدابير حماية. القاضي راي: هناك طلب لنظام المؤتمرات المتلفزة والآخر لتدابير الحماية، أعتقد أن الشاهد ورد في قرار لقاضي الإجراءات التمهيدية لحماية هويته وهذا القرار يبقى نافذاً، نحن لا نتحدث الآن عن تدابير الحماية. هل من مسائل أخرى نتطرق إليها اليوم؟ بوفوواس: مسألة واحدة لربما من مصلحة العدالة أن نبت بهذا الموضوع. بالنسبة للبند 24، ونظراً لكيفية استخدامه مع الشاهد في ما يتعلق بعلاقات العنيسي واستخدام الخلايا في الكولا. لكي يكون لهذا المستند أي قيمة إضافية وإذا افترضنا أن البيانات دقيقة والزملاء لا يزالون التحقق. أولاً كل الاتصالات يجب أن تُدرج أيضاً فبعض هذه الاتصالات ببعض الخلايا تعتبر من العابرة في المنطقة، وذلك يشير إلى مكان سكن، وبالنسبة لسنجاب A لزوجة الأخ نرى أنه لا أساس لما يقوله السيد كورسيل لابروس، لذلك اعترض على استخدام هذا المستند إلا أن وافق لابورس على إدراج كل الأرقام ذات الصلة وفحوى الاتصالات التي تشكل الخلايا. القاضي راي: سيد كورسيل لا بروس، الادعاء يقترح هاتين المسألتين لكي يسحبوا الاعتراض لقبول هذه البينة والمطالب وإدراج الخلايا بأسرع وقت ممكن. ثانياً لا بد من إضافة جدول يتضمن النسبة التي تشير إلى الإتصالات التي أُجريت من الهواتف في منطقة الكولا. لابروس: أنا أوافق على كل شيء لا مشكلة لدي ولكن الأمور الآن مُعاكسة، الادعاء قدم 2000 صفحة من جداول تسلسل الاتصالات انتقائية، والآن يحاسبني على هذه الجداول، وعلى أي حال ليس لدي أي مشكلة في تقديم كل البيانات. القاضي راي: حسناً. (انقطع الصوت) هل من مسألة اخرى؟ المحامي أميل عون (للدفاع عن المتهم سليم عياش): السيد هانس سيكون جاهزاً للبدء في 4 نيسان، ويحتاج إلى 4 أيام للاستجواب المضاد. القاضي راي: حسناً، أخذنا علماً بذلك. نرفع الجلسة حتى الثلاثاء 4 نيسان.


Source & Link: Al Mustaqbal