باشر فريق الدفاع في غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي أمس، جلسات الإستجواب المضاد للشاهد خبير الاتصالات والمحقق في مكتب المدعي العام غاري بلات ولممثل الادّعاء إيغل بوفوواس بشأن التقرير الذي قدمه بشأن التسلسل الزمني للأحداث من 1 تشرين الأول 2004 وحتى جريمة الاغتيال في 14 شباط 2005، استناداً إلى شهادة بلات. وسأل محمد عويني، محامي الدفاع عن المتهم حسن حبيب مرعي، الشاهد بلات إن كان قد استند في تقريره للتسلسل الزمني على مجموعة من المعطيات والفرضيات التي أخذها من الادّعاء على أنها مسلّمة، فأشار بلات إلى أنه «في بعض النواحي، أما التحليل ووضع أعداد التسلسل الزمني، فأنا توليت هذه العملية واعتمدت على أشخاص آخرين في مكتب المدعي العام». وحاول عويني التشكيك في نسب الادّعاء أن المتهم حسن حبيب مرعي التحق بالمؤامرة في 6 سبتمبر 2004 إنطلاقاً من استعمال هاتفه الأخضر 071، حيث أشار إلى أن «هذا الرقم كانت له اتصالات قبل هذه المدة وبالتالي فإن مرعي كان مشاركاً من قبل في العملية». وأوضح بلات أن « الهواتف كانت في شبكة موجودة سابقاً قبل أن تنسب إلى أفراد معينين كما صبرا وبدرالدين ومرعي»، مشيراً إلى أن «الشبكة الخضراء أنشئت أصلاً من أجل هذا المخطط لاغتيال الرئيس الحريري، ولم تستخدم إلى حد كبير في مراقبته، ولم تستخدم بشكل مماثل لهواتف الشبكة الحمراء في حين أنها كانت هواتف على مستوى تنفيذي أكثر، وكانت موجودة من قبل، ولكن مع تطور المخطط تم استخدامها بشكل موسع أكثر». ولفت إلى أن «إسناد هذا الرقم قائم على نمط جغرافي، وبالطبع ليس هناك من وثائق داعمة لذلك، لأن المستخدمين لم يريدوا أن يتركوا أثراً من أجل تقفي الهاتف، هذا أمر ليس بغير الاعتيادي بالنسبة للهواتف السرية، ونراه بالنسبة للهواتف السرية الأخرى». وأشار إلى أن «هاتف مرعي الأخضر أجرى خمسة اتصالات قبل 24 أيلول مع الهاتف المنسوب إلى المتهم بدرالدين المشار إليه كشخص رقم 2 في هذه الإجراءات حتى هذا الحد»، موضحاً أن «هذه الهواتف لا يبدو أنها كانت مرفقة بأي مهمة حتى شهر أيلول، ولكن انطلاقاً من أيلول وما بعد ذلك يبدو جلياً أنها أصبحت جزءاً وربما من الأول من تشرين الأول بدأ استخدامها بشكل سري وشكلت هذه الهواتف الثلاثة (مرعي وصبرا وبدرالدين) شبكة سرية دون أي إختراق». ورفعت المحكمة جلساتها إلى الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم الأربعاء، بتوقيت بيروت. وفي ما يلي وقائع الجلسة: القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الأولى): صباح الخير، سنواصل الاستماع إلى إفادة الشاهد غاري بلات. ونبدأ بالإستجواب المضاد لفريق الدفاع عن السيد مرعي والأستاذ عويني، ولكن قبل ذلك هل من مسائل تمهيدية غير متعلقة بالسيد بلات أم مسائل لربما تمهيدية متعلقة بافادته؟. إيغل بوفوواس (ممثل الإدعاء): بالنسبة إلى الادعاء هنالك مسألة واحدة نسيت أن أتطرق إلى الموضوع من الأسبوع الماضي، أنتم تذكرون أنه كجزء من عروض «باور بوينت» السيد بلات، كنا نرى رسوم بيانية أو رسوم للهواتف الأرجوانية، ومن ثم كان لا بد من جمع كل هذه الرسوم في مكان واحد، وأطلب رقم بينة على أساس أنها فقط أدلة وصفية، وبحسب ما فهمنا ما من اعتراض من محامي الدفاع على ذلك. الأرقام المرجعية للأدلة ذات الصلة هي d 0516466 وصولاً إلى d 0516500 والبند 72هو في قائمة العروض 21. القاضي راي: نعم، نحن نعرف جيداً هذا المستند، وبما أنه ما من اعتراضات فسنعطي هذا المستند كما وصفته لنا رقم البينة 1934. أنت لست بحاجة للطلب من السيد بلات للتعليق على ما ورد في هذه الشرائح أو تطلب منه اعتمادها؟ بوفوواس: كلا، بحسب ما فهمت هو قد اعتمد ما ورد في تلك الشفافيات سابقاً. القاضي راي: شكراً. صباح الخير سيد بلات، استاذ عويني كما تعرف أن غرفة الدرجة الأولى كانت قد فكرت ملياً في الوقت الذي طلبته أنت للإعداد للإستجواب المضاد، نحن فعلنا ذلك يوم الأربعاء في 15 آذار 2017، ومن ثم أبلغنا الفرقاء بعد رفع الجلسة بقليل أننا سنسنمح لك بالحصول على يوم إضافي كما طلبت للإعداد للإستجواب المضاد وبالتالي لتبدأ في 21 آذار 2017 عوضاً عن يوم الإثنين في 20 آذار. إذاً بعد أن أعطيناك هذه المهلة الإضافية، هل بإمكانك أن تقول لنا إن كنت راجعت التقييم والتقدير للوقت للإستجواب المضاد؟ لربما تستطيع أن تركز مسار الاستجواب المضاد بشكل أفضل الآن. محمد عويني (ممثلاً مصالح المتهم حسن حبيب مرعي): شكراً سيدي الرئيس، وشكراً لجانب الغرفة والسادة والسيدات القضاة على اعطائي الوقت الذي طلبته، وبداية استجوابي للشاهد اليوم الثلاثاء وأعتقد أن الوقت الذي أعلمتكم به يراوح بين يوم ونصف ويومين وستتطور الأمور حسب أجوبة السيد الشاهد، وربما حسب تدخلات السادة القضاة وأسئلتهم التي ربما سيوجهونها إلى الشاهد. القاضي راي: سيد بلات سمعت هذه المعلومات، نحن تحت تصرفك فيما يتعلق بالوقت الذي سنمضيه هنا، تفضل أستاذ عويني. عويني: صباح الخير سيد بلات، أنا الأستاذ محمد عويني أمثل مصالح وحقوق السيد حسن حبيب مرعي، سأطرح عليك أسئلة وأطلب منك توضيحات، وربما اقترح عليك بعض الاقتراحات حول الشهادة التي أدليت بها بخصوص التسلسل الزمني للاتصالات. سأتطرق عند استجوابك المضاد إلى المحاور الثلاثة التالية، المحور الأول لدي أسئلة عامة حول الهواتف والشبكات، المحور الثاني لدي أسئلة حول المراحل التي اعتمدتها في تحليلك للتسلسل الزمني، المحور الثالث لدي أسئلة متعلقة بأنماط الاتصالات. القاضي راي: أستاذ عويني حصلنا على قائمة العروض لفريقكم، ونرى 45 بنداً على قائمة العروض معظمها من بينات الادعاء. هل تستطيع أن تقول لنا إن كانت هنالك أي مستندات ستقدمها أنت كبينات وأرقام البنود في قائمة العروض، فهذا سيساعدنا كي نتابع ونفهم إلى أين تتجه؟ عويني: المستندات رقم 1،2،11،13،14،15،18 و 20 الى 24 ربما هي التي سأتطرق إليها. سيد بلات قمت بتحليل التسلسل الزمني صلب عدة تقارير منها تقريران اثنان خاصان بالسيد مرعي الأول بتاريخ 31 أيار 2013 والثاني 29 تموز 2013 وتقرير ثالث يضم جميع المتهمين بتاريخ 20 شباط 2014، وهو التقرير الأصل والبينة المؤقتة 01783، هل توافقني الرأي حضرة الشاهد إلى أنك عند قيامك بصياغة تقريرك للتسلسل الزمني استندت على مجموعة من المعطيات والفرضيات التي أخذتها من الإدعاء على أنها مسلمة وهي ليست نتيجة على تحليلك الشخصي على سبيل المثال، تاريخ اسناد هواتف معينة إلى أشخاص معينين أو إسناد مجموعة من الهواتف إلى شخص واحد، كل هذه المعطيات تسلمتها من الادعاء على أنها معطيات مسلمة هل هذا صحيح؟ الشاهد غاري بلات (خبير في شؤون الإتصالات ومحقق في مكتب المدعي العام): في بعض النواحي مثلاً بالنسبة إلى البيانات لو تحدثنا عن نسبة الهواتف أو جداول تسلسل الاتصالات، فأعدت من بعض الأشخاص أما التحليل ووضع أعداد التسلسل الزمني، فأنا توليت هذه العملية قلت مثلاً أن نسبة الأرقام، أنا بذلك اعتمدت على أشخاص آخرين في مكتب المدعي العام. القاضي راي: وتعقيباً على ذلك سيد بلات، أنت اعتمدت أيضاً على دقة جداول أو سجلات بيانات الاتصالات التي كانت موجودة. عويني: إذاً أنت أخذت كل المعطيات الإسناد، هل هذا صحيح؟. الشاهد بلات: نعم وبالتأكيد هناك بعض العوامل الخاصة بنسبة الهواتف، ولكن على أي حال أنا اعتمدت على الأدلة لإشارتي إلى نسبة الهواتف وإلى فترات اسناد الهواتف عويني: حضرة الشاهد إذا فهمت نظرية الادعاء بطريقة صحيحة، فإن أحد عناصر المؤامرة وهو مستعمل الهاتف الأخضر 023 قد التحق بالمؤامرة منذ تاريخ 6 سبتمبر 2004، هل هذا صحيح؟. الشاهد بلات: نعم. عويني: وهل توافقني الرأي أن الهاتف الأخضر 023 الذي ينسبه الادعاء إلى s 2 كان له نشاط قبل تاريخ 6 سبتمبر 2004؟. الشاهد بلات: نعم. عويني: وإذا أخذنا الأخضر 071 نرى أيضاً وحسب معطيات الاتصال بأنه كان له نشاط قبل 6 سبتمبر 2004؟. الشاهد بلات: نعم. عويني: لكن نظرية الادعاء لا تقول إن السيد حسن حبيب مرعي التحق بالمؤامرة في 6 سبتمبر 2004 بالرغم من أن هذا الهاتف له اتصالات سابقة قبل 6 سبتمبر وبعده؟. الشاهد بلات: نعم، هذا صحيح. القاضية ميشلين بريدي (قاضية في غرفة الدرجة الأولى): مجرد توضيح بالنسبة إلى نشاط الهاتف الأخضر 071، استكمالاً لما تقصده قبل 6 سبتمبر، هل تقصد النشاط بالهاتف الأخضر أم ماذا؟. عويني: بالنسبة للهاتف الأخضر 071 كان له نشاط واتصالات مع هواتف خضر أخرى قبل 6 سبتمبر، وأستطيع أن أعطيك التواريخ يوم 6 و14، وكان له اتصال يوم 25 آب 2004 اتصال مع الأخضر 023. حضرة الشاهد، إذاً يسند الادعاء الأخضر 023 إلى s2 من 6 سبتمبر 2004 وهنا وربما توافقني الرأي أن الهاتف الأخضر 023 كانت له اتصالات مع الأخضر 071 قبل هذا التاريخ، وهنا أجيب عن سؤال السيدة القاضية عندما سألتني ما هي الاتصالات قبل 6 سبتمبر، كانت هنالك اتصالات بين الأخضر 023 بالأخضر 071 ثلاثة اتصالات مثلاً يوم 25 آب 2004، والادعاء يسند 023 إلى s2 بتاريخ 6 سبتمبر، كيف تفسر ذلك؟ الشاهد بلات: بالنسبة إلى عملية الاسناد، أعتقد أنني أشرت في شهادتي بالنسبة إلى الشبكة، أن هواتف الشبكة الخضراء كانت مستخدمة لفترة من الزمن قبل استخدامها من المستخدمين المسندين السيد عياش وبدر الدين ومرعي، هناك مجموعة من هواتف ثمانية كانت قائمة على هذا الأساس. عويني: يسند الادعاء الأخضر 071 إلى السيد مرعي بداية من 24 سبتمبر، ونجد أنه كانت هنالك اتصالات بين الأخضرين أيضاً بين 023 و071 بين 6 سبتمبر و24 منه ما رأيك في ذلك؟. الشاهد بلات: كما قلت كانت الهواتف في شبكة موجودة سابقاً قبل أن تنسب إلى أفراد معينين. عويني: حضرة الشاهد ربما توافقني الرأي أنه من غير المنطقي أن يقوم مستعمل الهاتف الأخضر 071 باستخدام هاتف استعمل من قبل من قبل أشخاص آخرين قبل 24 سبتمبر 2004، خاصة أن هذا الهاتف سيستعمل للقيام بعملية إرهابية، أليس هذا منافياً لمبدأ الإنضباط والسرية الذين تحدثت عنهما بالنسبة لهواتف الشبكة الخضراء السرية؟. الشاهد بلات: لا أعتقد أنه من غير المنطقي أن الشبكة الخضراء تطورت عوضاً عن كونها أنشئت أصلاً من أجل هذا المخطط لاغتيال السيد الحريري. إذا ما نظرتم إلى الأنشطة فإنها لم تستخدم إلى حد كبير في مراقبة السيد الحريري مع أنني أوافق إلى حد ما أنه سيكون من المنطقي أكثر الحصول على هواتف جديدة كهواتف الشبكة الحمراء، ولكنها لم تستخدم بشكل ممثل لهواتف الشبكة الحمراء في حين أنها كانت هواتف على مستوى تنفيذي أكثر كانت موجودة من قبل، ولكن مع تطور المخطط تم استخدامها بشكل موسع أكثر. عويني: لدينا شبكة سرية خضراء قبل أن يسند الادعاء الأخضر 071 إلى السيد مرعي كانت هنالك اتصالات سابقة قبل تاريخ الإسناد وحسب الإدعاء يسند الأخضر إلى السيد مرعي، سؤالي اليس هذا منافياً لمبدأ السرية والانضباط بخصوص شبكة سرية؟. الشاهد بلات: أفهم المنطق في سؤالك ولكن لا يمكنني أن أفسر ذلك في عملية صنع القرار. عويني: أنا كمحامي دفاع في حيرة بخصوص بعض الثغرات، إذ توجد بعض الثغرات والغموض في نظرية الادعاء، ونتوجه إليك حضرة الشاهد حتى تفسر لنا بعض الجوانب الغامضة منها هذه النقطة بالذات. أعتقد حضرة الشاهد أنك توافقني الرأي أن إسناد الهاتف الأخضر 071 إلى السيد مرعي مرتكز على ما يسمى النمط الجغرافي ونمط الاستعمال فقط دون وجود أي وقائع تدعم الإسنادات، ما رأيك؟. الشاهد بلات: نعم أوافق على أن الاسناد قائم على نمط جغرافي، وبالطبع ليس هناك من وثائق داعمة لذلك لأن المستخدمين لم يريدوا أن يتركوا من أثر من أجل تقفي الهاتف، هذا أمر ليس بغير الاعتيادي بالنسبة للهواتف السرية، ونراه بالنسبة للهواتف السرية الأخرى. عويني: عند تحليلك الشبكات السرية اعتبرت أن مستعمل الهاتف الأخضر 071 قبل 24 سبتمبر 2004 هو شخص مختلف لمستعمل ذلك الهاتف بعد ذلك التاريخ، هل تؤكد ذلك؟ القاضي راي: هل لك أن تكون أكثر تحديداً هنا سيد عويني، هل تقول أن السيد دونالدسن أصلاً قام بإسناد الهاتف الأخضر 071 إلى شخص آخر، لم يكن السيد مرعي قبل أيلول. عويني: نحن لا نعلم من كان يستخدم الهاتف الأخضر 071 قبل 24 سبتمبر. وحسب ما فهمت من نظرية الادعاء يتبين أن السيد دونالسون يسند الأخضر 071 بداية من 24 سبتمبر، أنا كمحامي دفاع أتساءل من كان يستعمل هذا الهاتف، وأعتقد أن الادعاء يقول بصفة غير مباشرة أن من يستعمل الهاتف الأخضر 071 قبل 24 سبتمبر ليس هو نفسه الذي استعمله بداية 24 سبتمبر. القاضي راي: سأنتقل إلى السيد بوفوواس ما هي قضية الادعاء بالنسبة إلى اسناد الهاتف. بوفواس: ليس هناك من قضية فإن تقرير السيد دونالسون يعكس أن السيد مرعي يعتبر على أنه مستخدم هذا الهاتف انطلاقاً من 24 سبتمبر على أساس التغير المهم والجذري في مواصفات الاتصال والمواصفات الجغرافية، وكل هذه المعلومات هي تقرير السيد دونالسون وستسمعون عنها بلا شك لاحقاً. القاضي راي: هل كما يبدو أن السيد عويني يقول أنه ضمني في ذلك أنه على أساس المواصفات الجغرافية إلى آخره هناك شخص آخر غير السيد مرعي على الأرجح أنه كان يستخدم هذا الهاتف قبل هذا التاريخ؟. بوفوواس: نعم. القاضي راي: ليس لدى الادعاء من حجة إيجابية بالنسبة إلى هوية هذا الشخص أم انكم لم تنظروا إلى هذا الموضوع. بوفوواس: هذا سؤال يطرح على السيد دونالسون ولكن ليس لدينا من معلومات واضحة بالنسبة إلى هوية هذا الشخص، وترون من الأدلة أن هذا الرقم قبل أن يصل بين يدي السيد مرعي كان لديه تواصل مع ما يسمى بأربعة هواتف خضراء وغالبية الاتصالات مع الأرقام الثلاثة التي لا تشكل جزءاً من الشبكة السرية التي تتشكل انطلاقاً من 24 أيلول، مع أن السيد عويني أشار إلى أنه وجدت خمسة اتصالات قبل 24 أيلول مع الهاتف المنسوب إلى السيد بدر الدين المشار إليه كشخص رقم 2 في هذه الإجراءات حتى هذا الحد. القاضي راي: سيد بلات هل يمكنك أن تأتي بمساعدة للمحكمة بالنسبة إلى موضوع استخدام الهاتف الأخضر قبل 24 أيلول 2004 بالنسبة إلى معرفتك بالشبكات السرية. الشاهد بلات: نعم، أعتقد أنني أشرت إلى ذلك في الأدلة المتعلقة بالشبكة الخضراء ومن دون العودة إليها، أستطيع أن أقول الآن إنه كانت هنالك 8 هواتف متصلة ببعضها البعض، وكانت بعيدة عن الهواتف الخضراء العشرة الأخرى للأسف أنا لم أحفظ الآن الأرقام، ولكن بعد أن أسند الهاتف الأخضر إلى السيد مرعي أصبحت هذه الشبكة السرية، وكانت مغلقة للغاية من دون أي خروق من 13 تشرين الأول 2004. القاضي راي: أستاذ عويني كم تستطيع أن توسع هذا الموضوع مع السيد بلات؟ أليس من المستحسن أن تتوقف عند هذا الموضوع مع السيد دونالسون؟ على أي حال الأمر يعود إليك عويني: كنت سأتوجه بنفس الأسئلة التي تفضلتم بتوجيهها، شخصياً أنا أستغرب أن الادعاء ليس على علم، هل هنالك تحقيقات بخصوص مستعمل الهاتف الأخضر 071 قبل ذلك التاريخ، هذه نظرية الادعاء. وفي الفقرة 178 من تقرير دونالسون نرى بوضوح أن مستعمل الأخضر 071 قبل 24 سبتمبر هو شخص مختلف عن الشخص الذي استعمله بعد 24 سبتمبر. القاضي راي: هل هنالك رقم بينة مؤقت لذلك التقرير أم التاريخ أو الأرقام المرجعية للأدلة من فضلك والعنوان، تقرير نسبة الهواتف إلى حسن حبيب مرعي 13 تشرين الثاني 2015 عويني:10 D 04811 في 13 تشرين الثاني 2015 القاضية بريدي: سيد بلات أنت قلت للتو أنه منذ 13 تشرين الأول 2004 الأخضر 071 والهاتفين الأخضرين المنسوبين للسيد عياش والشخص رقم 2 كل هذه الهواتف أصبحت شبكة سرية من دون أي خروق. أنا مهمتة بالأخضر 071 للسيد مرعي، هل كانت هنالك في البداية 18 بطاقة لاحقة الدفع ضمن الشبكة السرية وتتصل بأطراف ثالثة قبل 13 تشرين الأول، وردت هذه المعلومات في التقرير وأنا مهتمة بمعرفة الجواب. الشاهد بلات: الاتصالات ليست أمامي الآن وأستطيع أن أتحقق من الأمر إن كان الأخضر 071 قبل نسبه إلى مرعي اتصل بأرقام خارج الشبكة الخضراء. ولكن بعد نسب هذا الهاتف إلى السيد مرعي كان على اتصال فقط بهواتف خضراء منذ 24 أيلول ولكن في البداية كانت هنالك مجموعة الثمانية وهي توقفت عن العمل في 1 تشرين الأول 2004، قبل ذلك كانت هنالك مجموعة 8 اتصالات وبعد ذلك نتحدث عن الهواتف السرية الثلاثة. في البداية كان هناك 18 هاتفاً، هاتفان لم يستخدما أبداً ومن ثم 8 أو 10 هواتف وحدها ومن 3 هواتف سرية. القاضية بريدي: هل تعني بذلك أن الهواتف الثمانية أو العشرة الأخرى لم تكن هواتف مهمة؟ أي أن الهواتف المهمة الوحيدة لمخطط السيد الحريري هي الهواتف الخضراء المتبقية الثلاثة الخاصة بالأشخاص؟ الشاهد بلات: نعم، هذا صحيح. القاضية بريدي: والرقم الأخضر 071 للسيد مرعي كان في هذه المجموعة من الهواتف الـ 18 التي لم تكن من هواتف المهمة، أليس كذلك؟ الشاهد بلات: إن كنت تقصدين أنه كان هناك في الأصل 18 هاتفا، وثم بعد ذلك تغير الوضع بالطبع لا يبدو أنها كانت مرفقة بأي مهمة حتى شهر أيلول، ولكن انطلاقاً من أيلول وما بعد ذلك يبدو جلياً أنها أصبحت جزءاً وربما من الأول من تشرين الأول بدأ استخدامها بشكل سري (تقطع في الصوت)


Source & Link: Al Mustaqbal