واصلت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي أمس، استماعها إلى تقرير ممثل الادّعاء إيغل بوفوواس حول تسلسل الأحداث من 1 تشرين الأول 2004 حتى يوم الإغتيال في 14 شباط 2005، إستناداً إلى شهادة الخبير في شؤون الإتصالات والمحقق في مكتب المدعي العام غاري بلات. وتطرقت المحكمة الى نشاط الهواتف الزرقاء في محيط قريطم ومراقبتهم الداخلين والخارجين من القصر في 1 شباط 2005، وأشار بوفوواس إلى «نشاط للشخصين 5 و7 بالقرب من قريطم، ومن ثم إنتقلا إلى الضاحية وحل مكانهما في ذلك اليوم الشخص رقم 6 الذي كان على اتصال مع المتهم سليم جميل عياش الذي كان يتواجد في الضاحية الجنوبية»، لافتاً الى أنه «في ذلك اليوم أيضاً كان هناك اتصال من الشخص رقم 8 في الشبكة الحمراء والهاتف الأزرق العائد الى المتهم عياش، ومن ثم شغلت الهواتف الحمراء في طرابلس من أجل إعادة تعبئة رصيدها». وأوضح بوفوواس أنه «في ذلك النهار التقى الرئيس الشهيد مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام ومن ثم مساء مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وعلى ما يبدو أن المتهمين كانوا ربما يعرفون بموعد هذه الزيارات لأنه كانت هناك قنوات تواصل قائمة ما بين النظام السوري بشخص رئيس جهاز الأمن والإستطلاع في القوات السورية العاملة في لبنان آنذاك اللواء رستم غزالي وممثلي حزب الله»، مشيراً الى أنه «في ذلك اليوم أيضاً، كان هناك اتصال بين الهاتف الأخضر للمتهم مصطفى بدر الدين مع الهاتف الأخضر للمتهم سليم عياش في الضاحية وكان هاتف بدر الدين على مقربة من مكان هاتف عياش، وربما كان هذا الإتصال لترتيب لقاء ما أو الإتفاق حول أمور لوجستية تتعلق بالهواتف الحمراء». ولفت بوفوواس إلى أنه «قبل هذا الإتصال كان هناك اتصال من هاتف مصطفى بدر الدين بمستشفى الرسول الأعظم، إلا أننا لا نعرف ما سبب هذا الإتصال وما علاقته بالإتصال بهاتف عياش الأخضر». ورفعت المحكمة جلستها إلى الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الإثنين المقبل في 6 آذار 2017، بتوقيت بيروت. وفي ما يلي وقائع الجلسة: القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الأولى): صباح الخير حضرة الشاهد، على أمل أن تكون قد استرحت ومستعد للمواصلة. الشاهد غاري بلات (خبير في شؤون الإتصالات والمحقق في مكتب المدعي العام): نعم، شكراً. القاضي راي: قبل أن نبدأ أود أن نجدد الصرخة التي أطلقها المترجمون الفوريون لا سيما نحو اللغة العربية، لا بد من إبطاء وتيرة الكلام والتوقف بين السؤال والجواب، وبشكل خاص الانتباه إلى الأرقام والأعداد، وبالتأكيد يعرف المعنيون من هم، والقاضية بريدي سوف تظهر لكم هذه العملية وكيف تحصل، سوف أقول لكم الساعة 7 و40 دقيقة مساءً وتطلب الأمر مني ثلاث ثوانٍ، وسوف تقول هذا الأمر القاضية بريدي باللغة العربية. القاضية ميشلين بريدي (قاضية في غرفة الدرجة الأولى): الساعة الـ7:40 هي بين ساعة ودقيقة ليلة. إذاً، يبدو كأننا نكرر الساعة ثلاث مرات باللغة العربية ونحن كنا قد تمرنا على هذه العملية قبل أن ندخل الى قاعة المحكمة، أنا قلت الساعة هذه أي الـ7 و40 دقيقة مساء، أنا قلتها ثلاث مرات في ما هي قالتها مرة واحدة باللغة العربية. القاضي راي: سننتقل الآن إلى الشريحة 294 نعم سيد ميير تفضل. تشاد ميير (وكيل الدفاع عن المتهم سليم جميل عياش): أود أن أتطرق الى مسألة أولية غير مرتبطة بإفادة السيد بلات. إذاً، سوف ترحبون بفكرة أنني لن أعترض مباشرة على إفاداته وسوف أتطرق إلى بعض الأرقام، وسوف أتلوها بشكل بطيئ وبنهاية الأمس نحن كنا قد تحدثنا عن هذا الموضوع، وبالتالي أود أن أشير الى الطلب المودع من الادعاء. هذا الطلب لقبوله بينة في وقت لاحق وفي نهاية اليوم أنا أشرت الى ثماني بينات، وأود أن أعتذر فقد أسأت الحساب، نحن كنا بحاجة الى النظر إلى بينتين وهما p952 وp953 والسيد ميلن كان قد ذكرني بالأمس أننا اتخذنا موقفاً في السابق بشأن هاتين البينتين، وأشير حضرة القضاة إلى أن المستند المودع f2678 هو مستند مودع بشكل سري في 29-7-2016 وهنالك نسخة مموهة علنية أودعت في الـ3-8-2016 وهو طلب لفريق الدفاع عن عياش بشأن شاهد الادعاء، على أي حال ورد الموقف في الفقرة الـ19 وبالتالي نحن لا نتخذ الآن أي موقف بشأن القبول بهذه البينات وشكراً. القاضي راي: شكراً لك سيد ميير، سيد يونغ إن كنت ستعود بجواب اليوم على حد ما أذكر. دايفيد يونغ (للدفاع عن المتهم أسد صبرا): نحن بعد التفكير لم نتخذ أي موقف وشكراً. القاضي راي: حسناً شكراً، الغرفة سوف تقبل بهذه البيانات وسوف نعود إليها لاحقاً اليوم من أجل قراءتها على المحضر وشكراً، حسناً كنا في التسلسل الزمني في الأول من شباط عند الشريحة 295 من البينة p1902 وهذه الشريحة هي من ضمن المعارض للتسلسل الزمني من الـ28-1-2005 حتى الـ2-2-2005 والعنوان هو الشخصان في غربي بيروت بين الساعة الـ1 و2 دقيقتان والساعة 1 و4 دقائق من بعد الظهر، نعم سيد بوفوواس. إيغل بوفوواس (ممثل الإدعاء): حضرة الشاهد نحن نتحدث هنا عن الأول من شباط 2005، وكنا قد سمعنا أن الرئيس الحريري كان قد تلقى زيارة في قصر قريطم ومن بين هذه الزيارات مسؤولون في النظام السوري، بالانتقال الآن الى الشريحة 295 هنالك سلسلة من الاتصالات عند الشبكة الزرقاء وتبدأ الاتصالات هذه عند الساعة الواحدة من بعد الظهر، نرى المجموعة الرئيسية الستة تستخدم هذه الهواتف، وهذه وحدة الاغتيال بحسب قضية الإدعاء، وأنت أبرزت اتصالات بين الشخصين 5 و7، هذا إذاً، اليوم التالي الذي تستخدم فيه المواقع الخلوية قرب قصر قريطم؟. الشاهد بلات: نعم، هذا صحيح. بوفوواس: سوف نتوقف عند نمط استخدام هذه الهواتف عصر هذا اليوم ومساء هذا اليوم، وأطلب منك أن تشرح أهمية هذه الاتصالات؟. الشاهد بلات: نعم ولكن قبل أن أوضح أود أن أتوقف عند نقطة هنا عند هذه الشريحة، أنتم تذكرون عندما توقفنا وانتهينا من اليوم السابق 31 -1-كان هنالك نشاط حتى ساعات متأخرة من الليل في محيط قصر قريطم حتى الساعة 11 مساء، ومن ثم كان هناك اتصال أخير بين الهاتف الأزرق المنسوب الى السيد عياش والشخص رقم 6 والنشاطات بين ذلك النشاط وتلك الأنشطة كان هناك نشاط عند الساعة 9 و33 دقيقة صباحاً بين الشخص رقم 8 وبعد ذلك عند الساعة الواحدة ودقيقتبن من بعد الظهر بدأ نشاط الشبكة الزرقاء. إذاً، كانت هناك ثغرة بين منتصف الليل تقريباً الليلة السابقة والواحدة من عصر ذلك اليوم. بوفوواس: ولما تشير إلى هذا الموضوع؟. الشاهد بلات: لأنك سترى عندما سيبدأ النشاط، هو نشاط في محيط قصر قريطم أي كأنه كانت هناك فترة استراحة ومن ثم استؤنف النشاط عند الساعة الواحدة من بعد الظهر. بوفوواس: ولإعطائي صورة كاملة حضرة الشاهد نحن نرى عند الشريحة 295 أن الهواتف المنسوبة الى سليم عياش كانت في منطقة الضاحية ولم تكن في منطقة قصر قريطم؟. الشاهد بلات: نعم، هذا صحيح. بوفوواس: أود أن أنتقل الى الشريحة 296 ونحن نرى استخدام المواقع الخلوية من الشخصين 5 و7 في محيط قصر قريطم بعيد الساعة الواحدة؟. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: وإن انتقلنا في الوقت وفي الشرائح الى الشريحة 297، نرى أن الهواتف المنسوبة الى السيد عياش كانت لا تزال في منطقة الضاحية، ولكن بعد الساعة الثانية والربع من بعد الظهر نرى الشخص رقم 6 يستخدم مواقع خلوية في محيط قصر قريطم؟. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: والشخصان 5 و7 كانا قد انتقلا مجدداً الى منطقة الضاحية. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: هل من ملاحظات تستطيع أن تلخصها من هذا النمط؟. الشاهد بلات: كلا برأيي لربما هذا يشير الى تغيير الأشخاص المعنيين بعملية المراقبة لأسباب عملية ربما. بوفوواس: وأيضاً عند الشريحة 297 قبل أن ننتقل الى الخرائط تم إبراز اتصالين باللون الأحمر عند الساعة الـثالثة و3 دقائق والثالثة و5 دقائق من بعد الظهر، الشخص رقم 8 يستخدم المواقع الخلوية في منطقة الضاحية من أجل الاتصال بالرقم 6، والهاتف المنسوب الى السيد سليم عياش الهاتف الأزرق، ما رأيك بهذا التسلسل؟. الشاهد بلات: من الواضح أن هنالك مسألة عملية مرتبطة بهذه الاتصالات نظراً لتسلسل الاتصالات والوقت القصير بين هذه الاتصالات، وأيضاً أرى أنه في اليوم التالي الشخص رقم 8 كان في طرابلس. القاضي راي: ما هي الأهمية في رأيك لوجوده في طرابلس بما أنك أشرت الى هذا الموضوع الآن؟. الشاهد بلات: أنا أعتذر أنا كنت سأصل الى هذه الملاحظات كنت أشرب الماء، علي أي حال في اليوم التالي الهواتف الحمراء تم تعبئة رصيد هذه الهواتف في طرابلس، وبالتالي فكان هذا الشخص رقم 8 في طرابلس وكان على اتصال بالشخص رقم 6، وخلال عودته من طرابلس هذا الشخص رقم 8 كان على اتصال بسليم عياش وبالتالي الشخص رقم 8 كان على اتصال بشخصين في ذلك اليوم. ميير: الهواتف المنسوبة الى سليم عياش؟. القاضي راي: نعم، سيد ميير. سيد بلات ما برأيك الذي يشير إليه هذا الموضوع؟ الشاهد بلات: الهواتف الحمراء التي استخدمت بشكل مكثف في اليوم السابق وأيضاً كما لاحظنا كان لا بد من تعبئة رصيد الهواتف الخاصة بشبكة ألفا، وبالتالي هذا يشير الى بعض الترتيبات اللوجستية بين هؤلاء الأشخاص الثلاثة والأمر مرتبط بهذه العملية الشخص رقم 8 لم يكن في منطقة قصر قريطم في ذلك اليوم أو لربما ولكن على أي حال الاحتمال وارد بأنه لم يكن معني بعملية المراقبة، إذاً كان موجوداً لأسباب أخرى. بوفوواس: عند الساعة 3 و30 دقيقة كان الشخص رقم 6 لا يزال في منطقة بيروت الغربية وسنرى هذا الأمر في الخريطة وبعد ذلك كان لدينا الشخص رقم 5 وهو متلقي هذا الاتصال كان في منطقة الضاحية يستخدم الخلايا في تلك المنطقة، ما معنى هذا الموضوع؟. الشاهد بلات: هذا يعني أن هناك مراقبة مستمرة لقصر قريطم. وكما سبق وذكرت أن كافة الأنشطة لا تزال متركزة حول قصر قريطم بين الساعتين الواحدة والثالثة من بعد الظهر، وهذا يعني أن السيد الحريري في هذه الأثناء كان لا يزال في قصر قريطم، ولذلك لدينا هذه المراقبة من حول قصر قريطم والمرتبطة بالسيد الحريري لأننا كما ذكرنا هو لم يتحرك في هذه المرحلة. بوفوواس: إن الشريحة 298 تشير الى استخدام الخلايا من الشخص رقم 6 من حول قصر قريطم بين الساعتين الـ2 و15 دقيقة من بعد الظهر و3 و32 دقيقة من بعد الظهر، أما بالنسبة الى الشريحة 299 و300 فهي تشير الى ما سبق وذكرته لنا أي أن الشخص رقم 5 ينتقل من منطقة الضاحية باتجاه قصر قريطم، بالعودة الى الشريحة رقم 301 والتي تحمل العنوان نشاط الشخص رقم 5 والرقم 7 في منطقة بيروت الغربية، ونحن نرى أن هاتف الشخص رقم 5 هو الآن من جديد مع رقم سبعة في المنطقة نفسها أي في جوار منطقة قصر قريطم. الشاهد بلات: اسمح لي أن أشير الى أمر ما هنا، فإن هذا الاتصال الذي جرى أو الاتصالين الذين أجريا حوالى الساعة الخامسة والنشاط السابق للهواتف الزرقاء في هذه المنطقة عند الساعة 3 و30 دقيقة من بعد الظهر، هذا يعني بعد ساعة ونصف أي بعد تسعين دقيقة من انعدام النشاطات في الشبكة الزرقاء وعليها فمن المهم أن نتذكر أنهما كما قلنا في وقت سابق كانت هناك انعدام للنشاطات وبالتالي ليس هناك من غير الاعتيادي أن لا يكون هناك نشاط (انقطاع البث). .......... ومن خلال تصرفه وتعامله مع الرئيس لحود وأنا أنظر الى الحواشي التي تحمل الرقم 277 و278 وهي تشير الى دفتر السجل الموجود في منزل السيد الحريري في قصر قريطم وبعض من الشهادات، وأن هذا من أدلة الإدعاء وعلينا أن نذكر أن الحريري كان في قصر قريطم في هذا النهار وكان يتلقى الزيارات من بعض الأشخاص لا سيما زيارة شخصين مهمين من النظام السوري وهنا نتكلم عن نائب رئيس الجمهورية ونائب وزير الخارجية. بوفوواس: نعم حضرة القاضي، هذا هو الوضع أن نائب الرئيس قد قام بهذه الزيارة عند الساعة الواحدة و15 دقيقة حتى الثالثة و10 دقائق بعد الظهر، أما بالنسبة الى نائب وزير الخارجية السيد المعلم فقد قام بزيارة بين الساعة 8 و9و45 دقيقة من المساء وكان هناك عدد من الزيارات أيضاً في فترة ما بعد الظهر لأشخاص زاروا الرئيس الحريري في قصر قريطم. القاضي راي: حضرة السيد بلات، في ما يتعلق بنمط الاتصالات في الشبكة الزرقاء، هل تتماشى مع ما سبق وقاله السيد بوفوواس في قضية الادعاء؟. الشاهد بلات: نعم، إنه نشاط قد بدأ عند الساعة الواحدة من بعد الظهر، وأنا هنا أتكلم عن هاتف الشبكة الزرقاء من حول قصر قريطم، وهذا يتماشى مع عملية المراقبة بالقرب من قصر قريطم وعليه لم تتحرك الشبكة الزرقاء بعيداً عن قصر قريطم خلال هذه الفترة. القاضي راي: لماذا برأيك لم يكن هناك أي نشاط اتصالات في الشبكة الزرقاء قبل الساعة الواحدة من بعد الظهر كما في الصباح ماذا كانوا يفعلون برأيك؟ الشاهد بلات: أفضل أن لا أعطي جواباً على هذا الموضوع لأنني ليست لدي أي سجلات لبيانات الاتصالات لتحديد هذه الأمور. بوفوواس: إن نشاط الهواتف الستة الأساسية أو بعضاً منها قد استمر في فترة ما بعد الظهر في هذا النهار وخلال فترة المساء وفي العصر كان هناك نشاط أيضاً عند الشبكة الخضراء وذلك ما بين الهاتف المنسوب الى السيد عياش والهاتف المنسوب الى السيد بدر الدين، هل يمكن أن نلقي نظرة على الشريحة 303 والتي تشير الى هذا الاتصال؟. الشاهد بلات: نعم بالعودة الى سؤال القاضي راي في هذا الموضوع أن هناك أمراً آخر يجب أن نأخذه في الاعتبار وهو متعلق بالنهار السابق الذي كان 31 من أيلول كان نهاراً طويلاً جداً وطال حتى فترة ما بعد منتصف الليل، وإن أحد الإمكانيات إذاً هي أنهم ربما كانوا يرتاحون من أجل أن يستعدوا لعملية المراقبة التالية. القاضي راي: ولكن من جهة أخرى قد يكون هناك بعض الأمور التي قد تحصل مع السيد الحريري عند الساعات الصباحية وربما كانوا قد فوتوا على أنفسهم هذه الأمور حينما فعلوا ذلك. الشاهد بلات: نعم، هذا ممكن ولكن في هذا النهار كانوا مدركين أن هناك حركة جديدة أو حركة مهمة سوف تجري وأن عملية المراقبة محدودة بالأشخاص الستة ولذلك كانت لديهم قيود على مستوى قوى العمل هنا فلربما هؤلاء الأشخاص هم بحاجة إلى الاستراحة أيضاً ونحن لا نستطيع أن نقوم بأي توقع. القاضي راي: سيد بوفوواس في ما يتعلق بقضية الإدعاء هل من اقتراحات في ما يتعلق بالأشخاص المزعومين الذي كانوا يعملون على مراقبة السيد الحريري في الـ1-2–2005، وهل كانوا على إدراك بأنه سوف يلتقي نائب الرئيس السوري ونائب وزير الخارجية في فترة ما بعد الظهر وفترة المساء من ذلك النهار أي حوالى الساعة العاشرة والنصف من المساء، وأنه كان سيلتقي أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله وعليه ربما خططوا لمراقبته على هذا الأساس؟. بوفوواس: ما يستطيع الادعاء أن يقوله هو أنه كانت لديهم قنوات تواصل قائمة ما بين النظام السوري بشخص السيد غزالي وممثلي حزب الله وطبعاً لدينا عملية الاغتيال التي ترأسها أحد القادة من حزب الله، ولكن وراء كل هذا لا نستطيع أن نقول إلا أن هناك قنوات اتصال لا تزال مفتوحة وطبعاً هذه إحدى الاحتمالات القائمة، حضرة الشاهد بالنسبة الى الشريحة رقم 303 فهي معنية بالاتصال الأخضر بين الهاتفين المنسوبين للسيد عياش وبدر الدين في ذلك النهار فإن السيد عياش هو من قام باتصال قصير بمصطفى بدر الدين والهاتفان كانا بمنطقة جنوبي بيروت أي في منطقة الضاحية، وقد أشرت الى اتصال قد حصل قبل 12 دقيقة من هذا الاتصال وذلك على الهاتف المنسوب للسيد بدر الدين أي الهاتف المتسلسل الذي يحمل الرقم 944 ومن جديد نحن نرى اتصالاً مع مستشفى الرسول الأعظم لفترة 12 ثانية فقط، هل هذا مثال عن نمط محتمل ما بين الاتصالات الصادرة من شبكة الخليوي ومستشفى الرسول الأعظم؟. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: بناء على هذه النظرية إذاً كان السيد مصطفى بدر الدين يعطي إنذاراً إلى السيد عياش وذلك من خلال اتصاله بالهاتف الأزرق، ما أهمية هذا الاتصال في هذا النهار؟. الشاهد بلات: من الواضح أنه كان لدينا نشاط قد حصل في اليوم السابق وهذا قد انتهى حوالى منتصف الليل ولدينا نشاط حصل حول قصر قريطم مع الهواتف الزرقاء فإن نشاطهم يتماشى مع عملية مراقبة قصر قريطم، فهناك الأشياء الكثيرة التي تحصل أيضاً فلدينا القضايا اللوجستية للأيام التالية، وهي عملية تعبئة الهواتف الحمراء أيضاً، ويمكننا أن نرى في الشريحة التالية الاتصالات بينما كان السيد بدر الدين يتنقل باتجاه منطقة جنوبي بيروت. القاضي عاكوم: حضرة الشاهد لدي سؤال في ما يتعلق بهذا الاتصال المتعلق بمستشفى الرسول الأعظم قبل الاتصال الذي حصل ما بين الهاتفين الأخضرين بدر الدين وعياش، ما هو تقويمك لسبب هذا الاتصال الى مستشفى الرسول الأعظم ؟ الشاهد بلات: أظن أن السيناريو الذي شرحته بداية أي أن الهواتف غالباً ما تكون مقفلة بناء على الأدلة وهذا احدى السيناريوات المحتملة، وهم بحاجة الى إبلاغ شخص ما بتشغيل هاتفه ولدينا شرح آخر، وهو أنهم فقط يتصلون بمستشفى لسبب من الأسباب، وما الذي لا نعرفه هو هذه المعلومة المفقودة التي تربط مستشفى الرسول الأعظم والهاتف المنسوب الى السيد عياش حتى نتمكن من استكمال هذه النظرية. بوفوواس: دعنا نعود ونركز على هذا الاتصال الأخضر الذي دام 27 ثانية سوف أعطيك أو سوف نعرض عليك الخارطة لمكان الهاتف المنسوب الى السيد بدر الدين وهو في الشريحة رقم 304، ونرى أنه عند الساعة الـ5 و45 دقيقة من بعد الظهر كان هاتف السيد بدر الدين الخاص 944 على الطريق الذي يؤدي الى شرق بيروت وبعد ذلك لدينا الهاتف الأخضر الذي يستخدم الخلية التي هي قريبة من الضاحية أي عند الساعة 5 و57 دقيقة ليس بعيداً عن المكان الذي كان فيه الهاتف المنسوب الى السيد سليم عياش بناء على حركة السيد بدر الدين بهاتفه المنسوب وبناء على حركة الهاتف المنسوب الى السيد عياش وعلى طول الاتصال الذي هو 17 ثانية، هل لدينا أي سيناريو يتماشى مع هذا التحرك؟. الشاهد بلات: إن الإتصال الأخضر هو لـ27 ثانية أو لـ17 ثانية. بوفوواس: هذا خطأي أنا اعتذر..... وعندما يصل الى هناك فإن سليم عياش سوف يشغل الهاتف الأخضر المنسوب إليه ويتصل بالسيد بدر الدين ويكون إذاً لديه حديث بسيط لتدبير لقاء معين، كما كنا نقول إن الهدف من وراء هذه الاتصالات كان مناقشة أمور لوجستية وعملية تعبئة هذه الهواتف والأنشطة التي تمت في النهار أو تلك التي يجب أن تتم أو أنها تمت في النهار السابق لا يمكن مناقشتها في 17 ثانية ربما الهدف من هذا الموضوع هو أن يكون هناك تدبير للقاء لمناقشة هذه المسألة (انقطاع البث).


Source & Link: Al Mustaqbal