استأنفت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي أمس، الاستماع إلى تقرير ممثل الادّعاء إيغل بوفوواس حول تسلسل الأحداث من الأول من تشرين الأول 2004 حتى 14 شباط 2005، استناداً إلى شهادة الخبير في شؤون الاتصالات والمحقق في مكتب المدعي العام غاري بلات. وتطرّق بوفوواس الى تكثيف نشاط الشبكة الأرجوانية خصوصاً الهاتفين الأرجوانيَّين المنسوبَين الى المتهمين حسين حسن عنيسي وأسد حسن صبرا اللذين «يستخدمان الموقع الخلوي كولا في جوار مسجد الجامعة العربية في بيروت طوال فترة ممتدة على عشرة أيام بإستثناء يوم واحد، إبتداءً من تاريخ 29 كانون الأول 2004»، لافتاً الى أنه «في 30 كانون الأول 2004 قام الشخصان 8 و9 على الشبكة الصفراء، بعملية شراء لخمسة هواتف حمراء من (الأكوسيل شوب) في طرابلس وجرى تشغيل هذه الخطوط من هناك في ذلك اليوم». وأشار بوفوواس الى «نشاط الهواتف الصفراء والزرقاء في محيط قريطم بعد عودة الرئيس رفيق الحريري من قصره في فقرا الى قريطم يوم 30 كانون الأول 2004»، لافتاً الى أن المتهم سليم عياش «اتصل في ذلك اليوم بالشخص رقم 6 ضمن الشبكة الزرقاء، والشخص 6 اتصل بالشخص رقم 5 الذي كان يتواجد وحيداً في فقرا وكأن هناك أمراً أُعطي للشخص رقم 5 لمغادرة فقرا وثم العودة الى بيروت، كون موكب الرئيس الحريري أصبح في قريطم». وأوضح بلات أنه «في ذلك اليوم أيضاً وعند الساعة الرابعة بعد الظهر، تلقى الشخص رقم 6 على الشبكة الزرقاء اتصالاً من الشخص رقم 5 في الشبكة ذاتها الذي كان قد أصبح في فقرا»، لافتاً الى أنه «لسبب ما، انتقل الشخص رقم 6 من غربي بيروت الى مكان مجاور لموقع الجريمة». وأشار الى أنه «في ذلك اليوم أيضاً، كان هناك أول اتصال على الشبكة الخضراء بين عياش و مصطفى بدر الدين في جنوب بيروت، والرئيس الحريري كان ما زال في قصر قريطم في ذلك الوقت». ورفعت المحكمة جلستها الى اليوم الثلاثاء 7 شباط 2017، الساعة الحادية عشرة، قبل الظهر بتوقيت بيروت. وفي ما يلي وقائع الجلسة: القاضي دايفيد راي (رئيس غرفة الدرجة الأولى): أسعدتم صباحاً جميعاً، ثمة بعض المسائل التي لا بد من معالجتها قبل أن نستأنف الاستماع الى إفادة السيد غاري بلات. أولاً قيل لنا أن محامي السيد عنيسي يرغبون في تناول الكلمة في ما يتعلق ببعض جوانب هذه الإفادة. وثانياً لا بد من الاستماع الى رد الإدعاء على رد الطلب المودع في الأول من شباط 2017 f 2966 وهو بعنوان طلب من فريق الدفاع عن حسين حسن عنيسي للترخيص لاستئناف القرار الذي يوضح خبرة السيد غاري بلات بتاريخ 25 كانون الثاني 2017. والمسألة الثالثة هي إعادة تصنيف القرار بشأن المستند المودع f 2972 وهو مستند مودع من قبل محامي السيد مرعي يطلبون فيه من غرفة الدرجة الأولى السماح بإعادة تصنيف المستند من سري الى علني، وسوف أقرأ باللغتين الإنكليزية والفرنسية،إذاً رد دفاع السيد مرعي على طلب الإدعاء قبول عدد من البينات وأربعة إفادات شهود بموجب المادتين 154 و155، غرفة الدرجة الأولى. إذاً، تصدر القرار بإعادة تصنيف هذا المستند وهو في الواقع يحمل الرقم f 2927 وثمة أيضاً مستندان هنا، مستند مودع من محامي السيد عياش f 2928 وهو رد فريق الدفاع عن عياش على طلب الإدعاء قبول 38 بينة وثائقية وأربعة إفادات شهود بموجب المادتين 154 و155 بتاريخ 3 كانون الثاني 2017. أتوجه إليك سيد هانيس، هل أنتم توافقون على الطلب؟. توماس هانيس (ممثلاً مصالح المتهم سليم جميل عيّاش): نعم في ما يتعلق بنا، نعتقد أنه بإمكاننا إعادة تصنيف هذا المستند. القاضي راي: إذاً، تصدر الغرفة القرار التالي في ما يتعلق بالمستند المودع f 2928 وتطلب من قلم المحكمة إعادة تصنيف هذا المستند من سري الى علني، بذلك أنتهي من هذين القرارين. لدينا أولاً طلب لترخيص الاستئناف التمهيدي ولدينا طلب ثانٍ. ناتالي فون فيستينغهاوزن (ممثلاً مصالح المتهم حسين حسن عنيسي): بالنسبة الى طلب الترخيص للاسئتناف لا بد من الادعاء أن يعيد الرد أولاً، وأود أن أقول إننا مساء يوم الجمعة أضفنا ضميمة وأنا أعتذر أننا لم نقوم بإرسال أي نسخة حتى الآن نحن نسينا ذلك، على أي حال أنه مستند صغير جداً ولا بد من أن يكون من المنصف للسيد بوفوواس أن يطلع عليه قبل الرد، وعلى أي حال فإن السيد حسن هو من سيعالج هذا الموضوع. القاضي راي: حسناً نطلب منك إذاً أن تطبعي نسخ لغرفة الدرجة الأولى للقضاة وللإدعاء لنعطي للسيد بوفوواس فرصة الإطلاع على هذا المستند ويقول لنا إن كان بإمكانه الرد فوراً أو في وقت لاحق، تفضل أستاذ حسن. ياسر حسن (ممثلاً مصالح المتهم حسين حسن عنيسي): في البداية نحن نعتزم أن نقدم طلباً كتابياً للغرفة الموقرة يتضمن كل ما نريد أن نقدمه لعدالة المحكمة، ولكن رأينا من المناسب أن نطلع الهيئة الموقرة بما نعتزم أن نقدمه كتابة لاحقاً. في إطار الاستجواب الرئيسي للسيد بلات تبين كما هو واضح بالنسبة إلينا أن هناك العديد من الأمور الجديدة التي تم طرحها والتي نعتقد أنها هامة بالقدر اللازم لكي نطرحها على عدالة المحكمة وأنه بتاريخ 2 فبراير 2017 تلقينا من المدعي العام رسالة يود أن يستخدمها في عرضه اليوم تشير الى وقائع لم يتم الإشارة إليها سابقاً. فبينما في قرار الاتهام في نسخته الأخيرة قد انصب على أمور فنية ولم يستخدم الجانب السياسي إلا للاستدلال فقط، فإننا وبوضوح رأينا خلال الأسابيع الماضية أن هناك عناصر سياسية جديدة تم الزج بها من خلال شهادة السيد بلات، وهذه العناصر السياسية الجديدة من شأنها أن تغير وصف الجريمة وتغير الدافع إليها، بمعنى أنه تم الإشارة الى دور الدولة السورية أو أفراد سوريين أو سياق سياسي سوري مرتبط بالواقع كما تمت الإشارة بشكل واضح الى قيادة «حزب الله» وعناصر قيادية في «حزب الله»، نحن نريد أن نعرف بشكل واضح هل أن المدعي العام في فترة حالية أو قادمة سيقوم بتغيير السياق السياسي ويعتمد رواية جددية للأحداث أم لا؟. وتم ذلك من دون أي شرح أو أي تعليق أو أي معلومات عن علاقة المتهمين بسوريا أو عن علاقتهم حتى بـ«حزب الله»، بمعنى أن المدعي العام حينما يستخدم هذه المعلومات يستخدمها بإيحاءات وبرغبة شديدة في تغيير حتى وقائع شهود سياسيين، فمثلاً هو يستخدم شهادة السيد مصطفى ناصر تحديداً لكي يرسم بها رواية لم يقلها السيد ناصر بل أكاد أجزم أن السيد ناصر قال عكس الشهادة أو عكس الدلالة التي يستخدمها المدعي العام. القاضي راي: أنت تشير الى إفادة السيد بلات، ولكن لا بد من أن تصحح لي ما يلي، السيد بلات لم يعطِ رأيه بشأن هذه المواضيع، في الواقع بعض ما ذكرته لنا ورد في التسلسل الزمني وسرد الوقائع التي قدمها الإدعاء وهذا ليس جزءاً من إفادة الشاهد بلات، وقرار الغرفة واضح في هذا المجال، إنها فقط أداة مساعدة للغرفة وللفرقاء لفهم إفادة السيد بلات، هل تتحدث أنت في ملاحظاتك الآن بشكل محدد عن إفادة السيد بلات أم أنك تتحدث عن التسلسل الزمني وسرد الأنشطة؟. حسن: أتحدث عن كلا الأمرين، حينما يستخدم المدعي العام التسلسل الزمني ليدخل تفسيرات محددة ويقرأ الوقائع بشكل مخالف يجب أن نتدخل ونطلب المساعدة من الغرفة لنعرف هل المدعي العام ينوي استخدام المعلومات التي قدمها أو التحليلات التي فسرها كجزء أساسي في المرحلة القادمة لتعديل الاتهام أو لتغيير السياق السياسي للأحداث. حينما يصف الاجتماعات التي أجراها السيد مصطفى ناصر على أنها لحل المشكلة بين سوريا والحريري فهذا خروج عن السياق، أنا راجعت إفادات السيد ناصر ولم أجد أي شيء يدل على هذا، صحيح أن هذا ليس في تقرير السيد بلات ولكن هذا يرد وبوضوح في أقوال المدعي العام التي هي جزء أساسي في هذه القضية، نريد أن نستوضح من المدعي العام ماذا يقصد بهذا، هل هي معلومات جديدة يقدمها الآن أم ماذا؟. كل ما كان يرد هو عن السيد مصطفى بدر الدين ولكن ماذا عن السيد عنيسي، وما هو دوره وما هو انتماؤه السياسي وما هي علاقة عنيسي ببدر الدين، يجب أن يكون هذا واضحاً لأنه مؤثر في عملية إعداد الدفاع الكافي والجيد عن السيد عنيسي، لا يجوز ولا يجب للمدعي العام أن يأتي في هذه المرحلة المتأخرة وأن يدفع بمثل هذه المعلومات ويستند عليها على أنها جزء من الإتهام، ولو قال إنها سياق سياسي، وإن كان هو الآن لا يتحدث عن سياق سياسي، ولكن يتحدث عن عناصر سياسية مكونة للجريمة، هل سيكون هذا جزء من رواية المدعي العام؟ نريد إجابة على ذلك. القاضي راي: سيد حسن أنتم قلتم إنكم ستقدمون طلباً خطياً، إن كنتم ستفعلون ذلك هل من حاجة الى التطرق الى الموضوع الآن؟. أقول لك ذلك لأننا ننتظر دخول السيد بلات وعادة ما نفضل الاستماع الى الإفادات ونكتفي بالملاحظات القانونية إن كان ذلك ضرورياً. حسن: لم يعد يوجد إلا نقطة واحدة بتقديري قانونية وهي المتعلقة بالرسالة المرسلة من مكتب المدعي العام بتاريخ 2 فبراير 2017 الفقرة الأخيرة التي يشير فيها الى الهواتف البنفسجية المشاركة، هذه هي المرة الأولى التي يشير الى دور فعال لهذه الهواتف في هذه الرسالة ولم يسبق للمدعي العام أن أشار الى هذه الهواتف مطلقاً سابقاً إن كان لها دور فاعل في الجريمة. القاضي راي: أنت تحدثنا عن رسالة ليست بحوزتنا، إن أردت أن نتابع ما تقوله لنا سيكون من المفيد أن تقوموا بإرسال هذه الرسالة لنا. حسن: ولكن فقط أردت أن أنبه قبل أن يبدأ السيد بلات أن هناك وقائع جديدة ينوي المدعي العام استخدامها وهي غير واردة في التقرير ولم تُطرح مسبقاً. أخيراً نحن نعتزم أن نقدم طلباً كتابياً ربما يكون من فريق عنيسي أو من مجمل فرق الدفاع لعدالة المحكمة لأننا نعتقد أن المحكمة يجب أن تأمر المدعي العام بالتزام حدود تقرير السيد بلات المؤرخ 20 فبراير 2014 وحدود قرار الاتهام المعدل بتاريخ 12 يوليو 2016 واستبعاد أي دليل أو حجة غير واردة بصراحة. القاضي راي: سيد بوفوواس إن أردت الرد الآن. أيغل بوفوواس (ممثل الإدعاء): كنت أعتقد أننا تخطينا هذه المسألة الأسبوع الماضي. كان السيد كاميرون افتتح القضية في العام 2014 وأشار بشكل واضح الى ما تحدث عنه السيد حسن. القاضي راي: سيد بوفوواس، يبدو أنه لديك معلومات أكثر مما لدينا نحن، ليست لدينا أي رسالة متعلقة بالهواتف الأرجوانية المشاركة. بوفوواس: إنها رسالة متعلقة بأحاديث كانت لنا الأسبوع الماضي في قاعة المحكمة وإعتراضات من فرق الدفاع بشأن نطاق إفادة السيد بلات، وبالتالي نحن الأسبوع الماضي في مكتب الإدعاء أعددنا مذكرة عند طلب غرفة الدرجة الأولى توضح ما الذي سيتحدث عنه السيد بلات بشأن الهواتف الأرجوانية المشاركة وهذا كان ملحق بالرسالة التي أشار إليها السيد حسن. وأنا لم أكن بعلم بوجود أي وقائع جديدة بعيداً عما تحدث عنه السيد كاميرون في صيف عام 2014. القاضي راي: شكراً سيد بوفوواس. الآن سيدة فونوستنغهاوزن قلت إنكم أرسلتم الضميمة مساء يوم الجمعة وموظف الغرفة أرسل بريداً إلكترونياً الى الأطراف في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم الجمعة في 3 فبراير يقول فيها إننا نرغب في التقدم بالإفادات اليوم ونرغب في الاستماع الى رد المدعي العام لهذه الإفادة التي تم إرسالها، وكان ذلك يوم الإربعاء في الأول من الشهر لذلك نحن مجتمعون هنا اليوم ولكن يبدو أنه ما من نسخة لدينا عن هذه الضميمة. قُلت من قبل أنك ستطبعين نسخة وترسلينها الى القضاة والى المدعي وهذا سيكون مفيداً جداً بالنسبة إلينا الحصول على نسخة ورقية ونسخة ترسل بالبريد الإلكتروني للمكتب لكي نطلع عليها قبل الإفادة في الغرفة. فونوستنغهاوزن: أوافق تماماً مع ما قلته وأعتذر مرة أخرى، كنا نركز على ما نود أن نضعه كتابة وطريقة الصياغة والطريقة التي سنوزع فيها هذه الوثيقة الى الأطراف قبل الجلسة، وأنت على حق حضرة القاضي كان علينا أن ننظم ذلك بشكل أفضل. القاضي راي: سأقرأ النص الآن، يبدو أنها تلفت انتباه الغرفة الى وثيقة معنونة مذكرات أدلة من غاري بلات في ما يتعلق بالهواتف الأرجوانية، أُرسلت من الإدعاء الى الدفاع في 22 فبراير 2017 ولم أدرسها بعد ولكن للنظرة الأولى أتساءل إن كان ذلك متصلاً بطلب الترخيص الذي تم التقدم به في الأول من فبراير في ما يتعلق بقرار الغرفة المؤرخ في 25 يناير 2017. فونوستنغهاوزن: تلقينا الوثيقة المعنونة مذكرات أدلة من الإدعاء ولكن يبدو أنها في جزء منها تشير الى أن الإدعاء من الخبير أن يتحدث عما هو متصل بالهواتف الأرجوانية، ومن المتوقع من شهادة السيد بلات أن تشير الى المذكرات الأدلة التي تدعم برأينا الإفادات التي تقدمنا بها، لذا أخذنا بعض النماذج وأشرنا إليها باللون الأصفر في المرفق الى الضميمة للفت الانتباه الى أننا نعتبر أن ما يتوقعه الإدعاء من السيد بلات هو شيء يدعم إفادتنا التي نقول فيها إنه ليس خبيراً في ما يتعلق بالإتصالات بين الهواتف الأرجوانية، لذلك تقدمنا بها في تلك الضميمة، أنها مجرد إفادة إضافية. القاضي راي: أوجه إليك سيد بوفوواس سؤالاً إجرائياً، لقد قرأت الوثيقة، هل أنت بحاجة الى المزيد من الوقت للإطلاع على جوهرها لترد على ما قلناه؟. بوفوواس: لا أبداً، كنت سأقول أنني أكتفي بذلك ويمكن أن نستمر في عملنا. القاضي راي: نعم شكراً، سنستمع الى إفادة الإدعاء رداً على ما تقدم به فريق الدفاع عن السيد عنيسي في الأول من فبراير 2017 في المستند f 2966 المعنون الدفاع عن حسين حسن عنيسي وطلب ترخيص استئناف القرار الذي يوضح مجال خبرة السيد غاري بلات المؤرخ في 25 يناير 2017. (عطل تقني) بوفوواس: قبل أن ننتقل الى إفادة السيد بلات، أود أن أُعقب على سؤال كان قد طرحه القاضي عاكوم قبل أسبوعين وهو متعلق بهذه المرحلة، كان السؤال التالي، إن كانت هنالك تحقيقات في تلك الفترة وإن كان الإدعاء قد وجد أي أسباب بريئة لوجود إما حسين عنيسي أو حسن صبرا في منطقة مواقع الكولا؟، والجواب هو كلا. القاضي وليد عاكوم (قاضٍ رديف في غرفة الدرجة الأولى): كلا، أي هل تقولون لنا إنكم لم تجروا هذه التحقيقات؟ بوفوواس: أُجريت هذه التحقيقات ولم يكن هنالك أي سبب بريء يدفع هذين الشخصين للتواجد في تلك المنطقة تلك الفترة. فونوستنغهاوزن: أود أن أسال السيد بوفوواس عن هذه التحقيقات، أي نوع من التحقيقات أُجريت بشأن هذا الموضوع؟ فهذه معلومة جديدة لنا. بوفوواس: قد أتمكن من مساعدتكم، بحسب ما فهمت أُجريت تحقيقات من خلالها إعداد لمحات مفصلة عن المتهمين وأعضاء أُسرهم لفهم سبب وجود هذين الشخصين في تلك المنطقة في تلك الفترة وبالإستناد الى ذلك توصلنا الى هذه النتيجة. إن لم يكن هذا كافٍ أستطيع أن أُقدم المزيد من التفاصيل إن أردتم. بوفوواس: صباح الخير سيد بلات. الشاهد غاري بلات (خبير في شؤون الإتصالات ومحقق في مكتب المدعي العام): صباح الخير. بوفوواس: عندما كنا الأسبوع الماضي في اليوم الأخير في قاعة المحكمة كنا قد بدأنا بمرحلة تشير الى تكثف عمليات المراقبة وتشمل الهواتف الزرقاء والصفراء، هل هذا صحيح؟. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: وفي 22 كانون الأول 2004 رأينا أول استخدام للموقع الخلوي كولا من قبل الهاتف المنسوب الى السيد حسين عنيسي في فترة قرار الاتهام، هل هذا صحيح؟. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: أود أن نعود الى الفترة التي توقفنا عندها أي 29 كانون الأول، وهنا نتحدث عن فترة ممتدة على عشرة أيام باستثناء يوم واحد نرى الهاتفين الأرجوانيين المنسوبين الى السيد عنسي والسيد صبرا يستخدمان الموقع الخلوي كولا في جوار مسجد الجامعة العربية في بيروت، هل هذا صحيح؟ الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: أود أن نتوقف عند ذلك اليوم 29 كانون الأول وعند الشفافية 303 لكي ننظر الى نشاط الشبكة الأرجوانية في ذلك اليوم. إن هذه الشفافية تظهر لنا تفاصيل وأرقام لاتصالات التي تلقاها الهاتف المنسوب الى السيد صبرا باللون الأرجواني وكلها في جنوب بيروت، هل هذا صحيح؟ الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: وعند الساعة 9:32 و10:29 و11:04 نرى اتصالات الى هذا الهاتف من قبل شقيقة ووالدة السيد عنيسي، هل هذا صحيح؟ الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: لننتقل الى يوم آخر والشفافية 304 التي تظهر لنا نشاط الشبكة الأرجوانية للمتهمين الثلاثة بين الساعة 12:38 ظهراً حتى الساعة 11:34 مساء، هل من دلالة مهمة هنا بالنسبة الى هذه الاتصالات قد تساعد غرفة الدرجة الأولى؟ دايفد يونغ (ممثلاً مصالح المتهم أسد حسن صبرا): أود أن أطلب من غرفة الدرجة الأولى أن تطلب من الشاهد المغادرة فأنا سأقدم ملاحظات بشأن مقبولية هذه الأسئلة. القاضي راي: حسناً، سيد بلات نطلب منك المغادرة لبضعة دقائق. نعم سيد يونغ، تفضل. يونغ: هذه ليست مسألة قصيرة ولكنني سأتوخى الإيجاز قدر الإمكان. الواقع هو التالي، نتحدث عن نطاق إفادة السيد بلات، فبحسب ما فهمنا الأسبوع الماضي أو قبل ذلك أدلى السيد بلات بإفادته بشأن بعض المسائل وكان السيد روبرت تناول الكلمة وقدم ملاحظات بشأن ما يمكنه أن يقوله الشاهد وما لا يمكن أن يقوله، وبالتالي أود أن أقول إن السيد بوفوواس يطلب ملاحظات الخبير بشأن بعض المسائل التي لم تتم الإشارة إليها أبداً على شكل رأي في التسلسل الزمني بتاريخ العام 2012. حضرة القاضي، أنتم أشرتم الى أنه يمكن للسيد بلات أن يواصل والسيد روبرت لم يعترض على تقديم الوقائع من قبل السيد بلات مثلاً تحركات الهواتف، التواريخ، مدة الاتصالات، إلخ... وبالتالي يجب عدم استنتاج أي رأي خبير حتى نحصل مثلاً على ضميمة أو ملاحظات، هذا ما فهمته من الوضع وأنا لم أكن مع السيد روبرت آنذاك. القاضي راي: نعم أنت لخصت ذلك بشكل صحيح، أنا أقرأ الآن الضميمة التي أُضيفت الى طلب الترخيص لاستئناف القرار وهو طلب من قبل فريق الدفاع عن السيد عنيسي الذي يوضح خبرة السيد بلات وهناك في المرفق ألف رسالة مكتب المدعي العام الى فرق الدفاع بتاريخ 2 شباط 2017 بعنوان مذكرات وصفية للسيد غاري بلات في ما يتعلق بالهواتف الأرجوانية. يونغ: نعم. القاضي راي: وهو مستند يمتد على أربع صفحات. يونغ: حصلنا على هذه المستندات مؤخراً ويبدو أن التاريخ هو 2 شباط من هذا العام القاضي راي: ولكن متى استلمت هذه الوثيقة؟. يونغ: مساء الخميس أي في نهاية الأسبوع الماضي فقط. تلاحظون أن تقرير التسلسل الزمني للأحداث هو نفسه يحمل تاريخ تشرين الثاني 2012 واستلمنا هذه الملاحظات التنقيحية قبل بضعة أيام وما يقلقني هو كيف أنها وصلتنا في هذه الفترة القصيرة ولم يتسن لنا إطلاقاً أن نراجعها بالتفصيل. القاضي راي: مصطلح الملاحظات التنقيحية هو مصطلح غامض، ما يهمنا هو تبليغ فرق الدفاع بسياق وبحدود إفادة الشاهد بلات. (تقطع في الصوت) حسن: يقول المدعي العام والإدعاء أن الضرر هو في عدم الإشعار لكن نحن نقول الأمر صحيح في عدم الإشعار، لكن يوجد خرق للقواعد الإجرائية والقانونية وبخاصة البند 161 المتعلق بالخبراء، هذه وقائع جديدة. هنالك خرق للقواعد الإجرائية وللبند 161 وكنا من اليوم الأول قد طلبنا من الغرفة إقصاء من الأدلة كل ما هو جديد ونواصل على ما هو مضمن في صلب تقرير التسلسل الزمني المحرر بتاريخ 20 فبراير 2014 كما جاء على لسان زميلي يونغ، شكراً سيدي الرئيس. القاضي راي: سيد بوفوواس أين أصبحنا بالاستماع الى إفادة السيد بلات. بوفوواس: سيد بلات كنا قد أصبحنا عند الشريحة 304. بالنظر الى نشاطات الشبكة الأرجوانية عصر 29 كانون الأول وبالنظر الى جدول تسلسل الاتصالات، أود أن أتوقف أولاً عند الهاتف الأرجواني المنسوب الى السيد عنيسي عند الساعة 12:38 وبعدها سأنظر الى الاتصالات التالية، وأطلب منك تقويم أهمية هذه الاتصالات الخمسة التي تبرز على الشاشة باللون الأصفر وأن تستخدم أي من الخرائط في الشريحة 305 لشرح هذه الشريحة. الشاهد بلات: نعم، هذا يتماشى مع عدة نظرات تتعلق بأن هذا هو النشاط الأول منذ 22 كانون الأول من تشغيل أي خلايا كولا من قبل مجموعة الهواتف الأرجوانية المنسوبة، وأهمية الاتصال في الساعة 12:38 من الهاتف المنسوب الى السيد عنيسي في جنوب بيروت فليس هنالك من نشاط إضافي حتى بعد ثلاث ساعات من ذلك حتى عند 15:26 حيث هناك رسالتي خدمة من الشركة الى الهاتف المنسوب وبعدها الاتصال الصوتي الوارد عند الساعة 3:27 من بعد الظهر. إذاً، فترة الدقيقتين تم تلقي رسالتي خدمة واتصال صوتي واحد كلها في تشغيل خلايا الكولا وذلك على مقربة من مسجد الجامعة العربية، والاتصال الأخير كان عند الساعة 15:43 أي بعد 15 دقيقة من الاتصال بالسيد عنيسي في جنوب بيروت، وهذه هي مجموعة الاتصالات الأولى خلال عشرة أيام من هذه الفترة المحددة بتشغيل خلايا الكولا التي شغلها هاتف السيد عنيسي أو السيد صبرا أو الهواتف المنسوبة إليهما القاضية ميشلين بريدي (قاضية في غرفة الدرجة الأولى): سيد بلات، ماذا يمكنك أن تقول عن تواجد الهاتف عند كولا 3 وكولا 2 وليس هنالك من معلوات إضافية، ليس أكثر من عشر دقائق هنا ومن ثم الانتقال من هذا المكان الى حارة 1، إذا ما أردت أن تتحدث عن الفترة إن كانت فترة تواجد قصيرة لهذين الهاتفين في هذه المنطقة؟. الشاهد بلات: نعم، كما ذكرت سابقاً في إفادتي طبعاً مع الانتقال من شمال بيروت الى الجنوب أو العكس بالعكس فإن المسافة قصيرة. وهنا لدينا الرسالة الأخيرة ويكون الهاتف موجوداً في جنوب بيروت. إذاً لا يمكن أن ننظر الى المعلومات بشكل منفصل. اذا ما نظرنا الى النشاطات الأخرى التي كانت على فترة زمينة أطول واتصالات أكثر فهذه المرة الأولى التي نرى فيها هذه الاتصالات. وربما كان الشخص ماراً في الجوار ولكن إذا ما نظرنا بالتزامن مع المعلومات أو الأدلة الأخرى المتوافرة يختلف الوضع. القاضي عاكوم: هل يمكنك أن تؤكد أنه إذا كان النشاط الأول لهذا الهاتف عند الساعة 16:26 فهذا لا يعني أنه كان قد وصل منطقة الكولا ربما كان هناك سابقًا ولكن نشاط هاتفه بدأ عند هذه الساعة. الشاهد بلات: نعم، كما نرى على الشاشة الإاصال الأخير قبله كان عند الساعة 12:38 والفترة هي ثلاث ساعات والتواجد هو قرب مسجد الجامعة العربية باستخدام خلية الكولا وهذه هي المرة الأولى التي نرى فيها نشاط لهذا الهاتف خلال فترة الثلاث ساعات هذه. يمكننا أن نرى نمط نشاطات ملتصقاً، لدينا تسعة أيام بين عشرة أيام حيث هناك تشغيل هذه الخلية. القاضية بريدي: في حال لم يكن هناك أي نشاط يحرك أي خلية يكون هذا مجرد تكهنات؟. الشاهد بلات: كل ما يمكن أن أقوله هو الوقائع التي أمامنا، يمكن أن يكون قد تواجد في المكان قبل ذلك أو يكون عابراً في منطقة شمال بيروت. بوفوواس: هناك مظهر آخر متعلق بهذه المسألة عند الساعة 13:26 كانت هنالك حركة أولى بالنسبة الى الهاتف المنسوب الى السيد عنيسي لفترة ثلاث ساعات تقريباً، وتم تلقي رسالتان نصيتان في فترة ثلاث ثوانٍ، هل هذا يساعد في تقويم ما كان يحصل على هذا الهاتف؟ الشاهد بلات: نعم هذا ممكن لأنه تلقى هاتين الرسالتين في توالٍ سريع وكان الهاتف مطفئاً في تلك الفترة لذلك لم يكن هناك حركة بين هاتفه وهواتف أخرى بين 3:22 و3:26. بوفوواس: تشير الشريحة 307 الى استعمال خلية الكولا لفترة ثلاث ساعات لاحقة، عاد الهاتف المنسوب الى السيد عنيسي نحو الضاحية. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: قبل الانتقال الى الضاحية والى يوم آخر، هل يمكن أن نتعامل مع استعمال خلية الكولا من الهاتف المنسوب الى السيد عنسي لأن الشريحة 309 فيها مصور يتعلق بالهاتف المنسوب الى السيد عنيسي ويصور استعمال هذا الهاتف لخلايا الكولا بين بداية الإستعمال في يناير 2003 وحتى النهاية في 15 و16 فبراير 2005 وحتى الأول من اغسطس 2004، هنالك بيانات فقط حول الاتصالات الخارجة وليس الاتصالات الداخلة وبالنسبة الى تقريباً الألفي اتصال الذي تم القيام بها من الهاتف المنسوب للسيد عنيسي والتي خرجت من هذا الهاتف الى الأول من أغسطس 2004 هناك مناسبتان استعملت فيهما خلايا الكولا. هل هذا تقويم مناسب؟ الشاهد بلات: لا، علي أن أعترف أنه ليس كافياً. أعتقد أن هنالك بعض الأمور التي تضلل لأنه ليس لدينا فقط الاتصالات الداخلة وهنالك بيانات غير متوفرة بالنسبة الى استعمال هذه الخلية وبالنسبة الى الرسائل القصيرة الداخلة والخارجة ليس لدينا إلا بيانات منذ فترة الأول أغسطس 2004 وخاصة بالنسبة الى استعمال خلايا الكولا والاتصالات الداخلة والرسائل القصيرة. أعتقد أن هذه التحليلات لأن هنالك تحريكاً للاتصالات وبخاصة بالنسبة الى اليوم الذي كانت فيه رسائل نصية واردة، وبالتالي إن طلبت رايي أنا لن أهتم بكل ما قبل الأول من أغسطس 2004، وأقول إن الجواب الأدق هو انطلاقاً من بيانات الأول من أغسطس 2004 وحتى 15 شباط لذلك يمكن أن نركز بين هذين التاريخين أكثر على تحليل المعلومات بالنسبة الى خلية الكولا والهاتف المنسوب الى السيد عنيسي. بوفوواس: لننظر الى ما حصل منذ الأول من أغسطس 2004، ونرى إن كان هناك ولو تحريك واحد للخلية وبيانات اتصالات متوفرة حول تحريك في شهر تشرين الأول وما من تحريك في شهر تشرين الثاني. الشاهد بلات: بالنظر الى الأدلة، يبدو واضحاً أن نمط الإتصالات الذي كان يعتمده مستعمل الهاتف المنسوب الى السيد عنيسي في هذه الحالة لم يكن منتظماً لشخص يزور المنطقة حيث خلية الكولا ولا المنطقة المحيطة بها وهذا يظهر واضحاً من البيانات المتوفرة. بوفوواس: شكراً. لننتقل الى الشريحة 310 التي تشير الى 30 كانون الأول 2004 في الصفحة 12 من التسلسل الزمني والشريحة 311 التي تشير الى شيء قد يكون على قدر من الأهمية حصل في ذلك اليوم، والانتقال الى منطقة طرابلس من قبل الشخص 8 و9 حيث كان هناك عملية شراء للهاتف الأحمر في طرابلس في «الأكوسيل شوب» و«النجمة سيل شوب». الشاهد بلات: «الأكوسيل شوب». بوفوواس: لننظر الى نشاط الشخص 8 و9 الشريحة 312 تشير الى طرابلس وموقع المحلين حيث تم شراء الهاتف والسيم كارد الحمراء. وحتى الشريحة 313 نرى جدولاً لتسلسل الاتصالات يتعلق بالنشاط للستة الأساسيين أو أقله للبعض منهم بين 10:15 و11:20. نرى شبكة الاتصالات الصفراء، هلا قلت لنا سيد بلات ما هو نشاط هذه الهواتف من خلال استعمال الخريطة التي أعددتها لنا وما هي الصلة مع شراء أجهزة الهواتف الحمراء في ذاك اليوم؟ الشاهد بلات: أنشطة الهواتف الصفراء تتناسب مع الشخصين 8 و9 وتواجدهما في طرابلس في ذاك اليوم بالتحديد واستعملت خمسة أجهزة هواتف في الشبكة الحمراء (انقطاع البث). الفترة المسائية القاضي راي: كنا نتحدث عن الشفافية أو الشريحة 358، الشخص رقم 6 الذي اتصل بعياش بالقرب من قصر قريطم، سألت السيد بوفوواس عن أهمية ما حصل ذلك اليوم؟. الشاهد بلات: في شهر ديسمبر في 27 من الشهر كان هنالك ما يشير الى توقفهم في تلك المنطقة لفترة من الوقت غير واضحة ولكن استغرق الأمر حوالى 45 دقيقة للانتقال من ذوق مصبح الى قريطم، ويبدو أنه في بعض المناطق توقفت السيارات عن السير لسبب لا نعرفه ولا نعرف إن كانت تتوقف بشكل منتظم لسبب معين. القاضي راي: ربما كانت هنالك أشغال على الطرق أو ازدحام سير، الأسباب قد تكون متعددة. الشاهد بلات: نعم ربما كانت هناك أشغال أو مشاكل في السير. بوفوواس: نعم بما أننا نتحدث عن المسائل غير المفهومة، سؤال عن طبيعة الموكب في ذلك التاريخ، هناك معلومات أدق حول طبيعة الموكب عندما كان ينتقل الى خارج بيروت، هناك معلومات تشير الى 6 سيارات وهناك سيارات خاصة بالمواكبة الأمنية. بلات: بعد الـ 3:39 في 30 من شهر كانون الأول 2004 واستعمال الخلايا حول قصر قريطم عند عودة الحريري وما تبقى من ذلك اليوم بما يتعلق بالشبكات السرية ممكن أن نستعرض ما بقي من الشرائح بسرعة، يمكن أن ننتقل الى الشريحتين 359 و 360 وما بعدهما. هانيس: حضرة القاضي الشريحة 358 عنوانها الشبكة الزرقاء الأنشطة بعد الظهر حول قريطم وفاريا، هناك اتصالان مشار إليهما بالنسبة الى الهاتف الشخصي الخاص 935 المنسوب الى عياش، واحد للمشترك الثاني وواحد للمشترك الأول وهذا على ما يبدو ليس ذا صلة مع الشبكة الزرقاء والهاتف الشخصي الخاص يقيم من خلاله نداءات مع الهواتف المتصلة وأعترض على الصلة بالموضوع والأنشطة التي علينا أن نتحدث عنها. بوفوواس: السيد هانيس يشير الى الشريحة 362 المعنونة نشاط الستة الأساسيين، الصلة هي أن عياش يزعم أنه أحد الأشخاص الست الأساسيين وهو متهم، وبالتالي نشير الى تحركه في مكان معين وفي يوم معين واتصال ذلك بعياش والمشارك الأول والثاني هو أنه حصل من خلال الاتصال بهاتفه الشخصي في ذلك اليوم ومن خلال استعمال الهاتف الشخصي. هانيس: قد يكون من المناسب أن نحصل على مزيد من المعلومات حول المشتركين لأن الإدعاء يعرف جيداً أن الهاتف الشخصي 935 تم استعماله في مناسبات أخرى من قبل أشخاص غير عياش. القاضي راي: هل يمكن أن تعطونا مزيداً من المعلومات؟. بوفوواس: يبدو أن المشاركين أرقامهم على دليل الهاتف وكذلك في النسخ السابقة أسماءهم الفعلية ظهرت وبالتالي هناك علاقة بين الشخصين. القاضي راي: هل يمكن أن نعتمد هذا الدليل؟. بوفوواس: إنه في الواقع على قائمة العروض وإن لم تعط الوثيقة رقماً ووجدت أن من المفيد أن نعطيها رقماً يمكن الاهتمام بهذا الموضوع. هانيس: أُريد المزيد من المعلومات حول طريقة التحديد، فهمت أنه على الأقل اسمين لم تتضح طريقة التعريف بهما. بلات: قبل هذين الاتصالين كان هناك اتصال من الهاتف الذي نسب الى الشخص رقم 6 الى الهاتف الذي نسب الى عياش ودام الاتصال أكثر من دقيقة بقليل وثم بالاتصال بالشخص 7 الذي كان لا يزال وحده في جوار فيلا فقرا، بعد 30 دقيقة ينتقل الشخص 5 من ذوق مصبح الى فقرا. بوفوواس: نستطيع أن نرى في الشريحة 360 جدول تسلسل الاتصال وعند الساعة 4:16 نرى الشخص رقم 5 والشخص رقم 7 في فاريا، وبعدها الشخص رقم 6 يتصل بالشخص رقم 5 الذي كان لا يزال في فقرا، وعند الساعة 9:56 الشخص 5 كان قد عاد الى الضاحية. القاضية بريدي: كيف تشرح لنا أن الهدف موجود في قصر قريطم؟ لربما أتى الأمر من عياش لا أذكر من اتصل. إذاً، عياش يتصل بالشخص رقم 6 والشخص 6 يتصل بالشخص رقم 5 وكأن هناك أمر أُعطي للشخص 5 لمغادرة فقرا ومن ثم العودة، أي نحن نعرف وهم يعرفون أن الهدف أصبح في قريطم وبقوا حتى السابعة. الشاهد بلات: في تلك الفترة نرى أن كل الأنشطة الخاصة بالرئيس الحريري كانت ما بين الفيلا في فقرا وقصر قريطم وهنا حددوا الأنشطة قرب قريطم ويريدون أن يتأكدوا أنه لا يعود الى الفيلا في فقرا، وفي حال ضاع أثر الهدف على الطريق فهنا يعرفون أنهم يبدأوا في اليوم التالي، ومن المنطقي الحفاظ على المراقبة بجوار فيلا فقرا وهذا ما فعلوه. بوفوواس: ننتقل الشريحة 363 تزودنا بالتغطية الخلوية للموقع الخلوي الذي كان يستخدمه الشخص رقم 7، تغطية للجبال وأيضاً للطريق نحو فقرا، هل هذا صحيح؟. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: عند الساعة الرابعة بعد الظهر نرى اتصالين بين الشخص رقم 7 و 5 في منطقة فاريا، هل من أهمية أخرى لهذه الاتصالات؟ بلات: كلا، أود أن أؤكد أنه في فترة 30 دقيقة الشخص رقم 6 يتلقى الاتصال من 5 الذي كان قد أصبح في فقرا. أود الإشارة أنه لسبب ما انتقل الشخص رقم 6 من غربي بيروت الى مكان مجاور لموقع الجريمة. بوفوواس: في هذه المنطقة كانت قد جرت عمليات مراقبة في وقت سابق خلال عودة الحريري، هل هذا صحيح؟. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: هنالك اتصال بين الهاتفين الأرجوانين بين صبرا وعنيسي على الموقع الخلوي كولا 3 وهذا النمط يمتد على الأيام المقبلة، أليس كذلك؟ الشاهد: نعم. بوفوواس: تؤكد لنا موقع كولا 3 أي جوار مسجد العربية، ونرى بين الساعة 6:05 والـ 6:09 مساء ومن ثم بالنسبة الى الشفافية 375 عند الساعة 6:11 هناك اتصال بين الإثنين بجوار مسجد الجامعة العربية وفي الشفافية 376 نتأكد أن الهاتف المنسوب لصبرا كان قد عاد الى جنوب بيروت بحلول الساعة 7:49. الشاهد بلات: نعم. بوفوواس: عند الشفافية 378 بالنسبة الى هذا الهاتف نستطيع أن نلخص بالشكل التالي، من كانون الثاني 2002 الى 1 آب 2004، أليست هناك من بيانات خاصة بالمواقع الخلوية وما من اتصال شغل الموقع كولا 3؟ الشاهد نعم. بوفوواس: ننتقل الآن من 1 آب 2005 وحتى 15 شباط 2005 عندما توقفت الهواتف عن العمل، لا نرى أي نشاط في آب، أيلول وتشرين الأول 2004 ومن ثم اتصالين في تشرين الثاني وكانون الأول وثم 40 اتصالاً حتى أوائل كانون الثاني. هانيس: أعتقد أن ما ذكره في السابق الشاهد كان تضليلياً. القاضي راي: ما هو رقم البينة؟ هانيس: في الصفحة 53 السطر 20 وصولاً الى الصفحة 55 السطر السادس، كان هناك نقاش حول هذه الشفافية القاضي راي: صحيح. سيد بلات هل أجريت مقارنة بين هذه الشفافية 309 والشفافية 378؟ هل تعتبر الإثنتين مضللتين؟ الشاهد بلات: هي الشريحة نفسها ولكن لا تتعلق بعنيسي بل بصبرا. أنا لم أقم بإعدادها بل شخص آخر وهي جهود قمنا بها أنا والمحامين. (انقطاع البث) بوفوواس: لم أذكر أن الاتصال جرى من هاتف أرجواني والذي أجراه محمد واتصال بمنزل أبو عدس، هذا الأمر يثير الاهتمام لأنه لم يكن هناك أي نشاط وفي السادس عشر، هذا هو تاريخ الاختطاف وفي حينها كانت الهواتف صامتة وفي السابع عشر أيضاً وفي الاستثناء الوحيد هو الهاتف المنسوب لعنيسي. وللمرة الأخيرة التي استخدم فيها الهاتف العمومي، هذا الاتصال مستخدماً خلايا الكولا ليس عبارة عن صدفة مع توقيت الاتصال وإحدى الأنشطة في السابع عشر هو إرسال رسالة قصيرة من هاتف عنيسي الأرجواني الى هاتف السيد مرعي. الرئيس الحريري من فقرا الى قريطم وفي اليوم التالي انتقل الى فقرا لتمضية سهرة رأس السنة؟ الشاهد بلات: نعم، هذا صحيح. بوفوواس: الشفافية 382 تشير الى الموقع ذات الصلة، والى الشفافية 384 على أنشطة هواتف عياش. (انقطاع البث) بوفوواس: الشفافية 390 نرى أنها من الشوائب التي تؤكد ودقة هذه البيانات. القاضية بريدي: الرقم الأزرق 610 ربما لم يكن مع الشخص رقم 6 حينها. الشاهد: ما أقوله أنه خلال الساعة 12 شغل خلية الناعمة 1 في جنوب بيروت وأيضاً شغلها في محيط قصر قريطم وتعرفين أنه لا يمكن أن ينتقل الى هذا المكان ويعود، التفسير الوحيد أن الهاتف كان موجوداً بالقرب من الفندق على الطريق الساحلية. القاضي عاكوم: هل تقول إن هاتف شخص 6 كان على اتصال مع الهاتف الخلوي في الناعمة رغم أنه لم ينتقل؟ الشاهد بلات: نعم. القاضي عاكوم: تعني أنه في تلك الفترة كان ما زال في منطقة الموفمنبيك؟ الشاهد: نعم لأنه كما تعلم هذا يتناسب مع انتقال الإشارة من الساحل الى الناعمة ويمكن أن نرى ذلك خلال 10 دقائق يستعمل نفس الهاتف في منطقة قريطم. هاتف الشبكة الحمراء نستعمل البيانات المطراسية للخلية التي تشير الى أن الاتصال بدأ في الناعمة وانتهى في مكان آخر ودام دقيقة. القاضي راي: على مستوى بينة p1806 نذكر نقطة الاتصال 1 وهي قائمة من اللقطات 65 66 67 المنتجة من خلال العرض الإلكتروني للبيانات في 16 شباط والتي اعتمدت كبينة p1805 بوفوواس: وصلنا الى الشريحة 389 على ما أعتقد على مستوى الشرائح بلات: القاضي أشار الى الخرائط على الشريحة 382... بوفوواس: أنشطة الشبكة الزرقاء لتلك الفترة تشير الى نشاط حول قصر قريطم وفيلا فقرا، بالنسبة الى تسلسل الإاصالات نرى الشخص رقم 6 والشبكة الصفراء الشريحة 392 التي تنتقل بنا الى أول إتصال في الشبكة الخضراء. بلات: عياش كان يقيم اتصالاً ببدر الدين ذلك اليوم، الحريري كان ما زال في قصر قريطم وجهازا الهاتف المنسوبين لهما كانا في جنوب بيروت. هانيس: ما المغزى من الحصول على تقرير شاهد مع مثول الشاهد للإدلاء بشهادته ومن ثم إضافة أمور لم ترد في التقرير؟ بوفوواس: إنها اتصالات فقط لتحديد السياق، السيد بلات بإمكانه أن يُعطي إفادة بشأن بعض الأنشطة. القاضي راي: أود الإشارة وأعتقد أن السيد هانيس لن يعترض، ولكن الهاتف العائد لبدر الدين 663 ويستخدم الـ mtc، وسوف أستجوب الشاهد استجواباً مضاداً بشأن هذه المسألة، هل من مسألة أُخرى؟. (انقطاع البث)


Source & Link: Al Mustaqbal